الأحد، 27 مارس، 2011

مرض الفتنه الطائفيه


صورة أرشيفيه لكنيسة صول 


منذ عقد بعيد وتعانى مصر من تداعيات أمراض كثيرة وخطرة منها الفتنه أو كما يعرفه بعض الباحثين ( التمييز) وهو  ظاهرة إجتماعية سلبيه تجعل إحدى الفئات تعانى من بعض المعطيات الإجتماعية السلبيه التى يترتب على اثارها نتائج متعدده تخلف من مجتمع لأخر.
ومن أمثله التمييز فى المجتمعات بشكل عام : االجنس، اللون ، اللغه ، الدين.
وفى مصر إنتشر مرض التمييز على اساس الدين مابعد ثورة 52 هو ما تنامى مع الحقب السياسية المختلفه بأجواء عامه ومختلفه أشتد أثارها وتفاعلاتها فى ظل حكم الرئيس المصرى المخلوع حسنى مبارك ونظامه مالم تشهده البلاد على  مر عقود مختلفه.
وكانت الأحداث الأخيرة المتكررة بعد ثورة يناير من تمييز متكرر ضد المصريين المسحيين إشتد السخط وزاد من هذا إمتداد الروح الثورية التى أحدثت تغييراً جذرياً فى تشى المؤسسات وأحدث بها إحياء لروح الدولة المنشوده التى ياملها الجميع .
فما أحدثه الأقباط من وقفه حاسمه أمام موقف طائفى منظم خارج عن كافه الأطر الشرعيه والدينيه فى كافه الأعراف والأديان ، وحتى الأصوليين والمعتدلين على حد سواء وقفوا أمامه  حائرين منكرين له  لبشاعته فما شهد التاريخ القريب على مدار القرن الماضى أبشع من مثل هذه الأفعال الصبيانيه التى ليس لها أى علاقه بالأديان جميعاً وأنما لها علاقه أصيلة بالخارجون على القانون وهم يحتمون بالدين وفى الوقت نفسه تربطهم مصالح متعدده ومتشابكه مع بقايا النظام المباركى المخلوع.
ومروراً بالمشهد الغنى بالأحداث فى مصر نجد حادثة أكثر غرابه وسخرية وهى ما قام به بعض الخارجون عن القانون من (البلطجيه) بقطع أذن مواطن مسيحى بمحافظة قنا فى صعيد مصر بحجه أنه يسكن بمنزله سيدتان يشك فى سلوكهم الغير سوى على حد قولهم وأنهم بهذا قد أقاموا حد الله !!!
هنا وقف الباحث وعدد كبير من المهتمين أمام تلك الحادثة وعجزت الألسنه عن إيجاد وصف لها محدد كما إزداد الأمر صعوبه للغايه بعدما  تم إجبار هذا المواطن على الصلح حفاظاً على حياته التى أصبحت غير أمنه وصار أى شخص يستطيع أن يحلل ويحرم ويقضى الشرائع ويقيم الحدود.
فقد تناقلت وكالات الأنباء خبر أن المجنى عليه قد أرغم على التصالح مع الجناه وعللت بعد القيادات السلفيه بهذه المحافظة على أن من قاموا بهذه الأفعال مهددون بالطرد من الجماعه لخروجهم وشتاتهم على رأى المجموعه وحدث ولا حرج.
فالإشكاليه لم تعد تتوقف عند قانون دور موحد للعبادة ولا تصريح زواج لهذه وطلاق لذاك بل اصبح الأمر أكثر تعقيداً من ذى قبل وأعلن المرض عن نفسه واضحاً فاجراً وهو رفض الأخر مهما كان ومهما سيكون لاانه أخر فحسب.
ومن هنا يرى الباحث أن الحل الأشمل والأعم لهذه الإشكاليه المتابينه أن يتم ضرب هذا الشعب فى الخلاط  ليعود لحالته الطبيعية كما كان من قبل.