السبت، 23 أبريل، 2011

مايكل منير واللعب على كل الأوتار بالمستندات

خطاب من رئيس مجلس الشعب يشكر فيه رئيس منظمة أقباط الولايات المتحدة على تعاونه

علامة بقلم أحمر على إسم المنظمة بالوثيقة 

سيد قراره يشكر مايكل منير على جهوده 

سيد قراره يؤكد على أن مايكل منير وشركاه هم خير سفراء مصر فى الخارج



منذ فترة ليست بكبيره وهبط السيد مايكل منير رئيس منظمة أقباط الولايات المتحده على العمل القبطى كالإله المنقذ وتكاثرت الأقاويل حول أى جناح ينتمى إلى أخره من صراعات مهجرية داخلية وخارجية ووقوفاً على ما تردد بقوة عن علاقته القوية بالوريث المحبوس بسجن طره / جمال محمد مبارك وأن الأخير كان فى زياراته إلى الولايات المتحده قبل تلميعه الإعلامى كان ينزل ضيفاً ببيت صديقة مايكل منير وعن علاقه مايكل بعمر سليمان والكثير والكثير من الكلام لكننا الأن نتحدث عن وثيقة بين يدى كاتب هذه السطور نصها كما يلى : 


بسم الله الرحمن الرحيم 
رئيس مجلس الشعب 


السيد الأستاذ / نبيل عبدالملك 
رئيس المنظمة المصرية الكندية لحقوق الإنسان 
تحية طيبة .،
تلقيت ببالغ التقدير والاعتزاز رسالتكم عن أعضاء ومجلسى المنظمة المصرية الكندية لحقوق الإنسان ومنظمة أقباط الولايات المتحدة، والتى تعبر عن صادق الحق والتفانى من أجل مصر ديمقراطية حديثة ومستقبل مشرق وزاهر لكل المصريين على أرض الوطن أو خارجة.
وإنى إذ أقدر بكل الحب والاعزاز هذه الروح النبيلة والمخلصة وستكون رؤيتكم من أجل مصر محل تقدير واهتمام.
وندعو الله العلى القدير أن يوفقنا جميعاً لرفعة وازدهار مصرنـــا الغالية وأنتم خير سفراء لمصر بالخارج.
وتفضلوا بقبول فائق الاحترام.،
رئيس مجلس الشعب 
الدكتور احمد فتحى سرور 
الرقم الصادر : 1087 
المرفقات : 1 
التاريخ : 2002/10/01 


هذا يا سادة ما ورد بخطاب فتحى سرور الى كلاُ من نبيل عبدالملك ومايكل منير وإن دل على شىء فلا يدل إلا على أن هناك تعاون واضح بين رموز النظام المخلوع والسيد مايكل الذى نراه أيضاً اليوم يتربع ويتصدر المشهد القبطى كمخلص ومنقذ ويقف فى الصفوف الأولى من تظاهرات الأقباط والمطالبه بحقوق دماء الشهداء التى كثيراً ما تاجر بها.
ما أكتبه الأن ليس ثأراً شخصياً أو تصفيه حسابات ولكن من أجل أن يعرف كل مصرى مسيحى حقيقة مايكل منير ويبحثون من داخلهم على قياده داخلية حقيقية تمثلهم وتشعر بألمهم وتحلم مثلهم 

ليست هناك تعليقات: