الأربعاء، 26 يناير، 2011

اسماء المحتجزين والمختطفين في تظاهرة 25 & 26 يناير


مازل الوضع غير مستقر يرجى 
متابعة


المواقع والمدونات نظراً لكثرة حجب موقعى الــ facebook وموقع twitter

الطرق المؤديه لوسط العاصمه مغلقه تماماً وأنباء عن حظر تجوال الساعه 10 مساءً ... يرجى عدم مغادرة الشوارع والتجوه الى التحرير. 




اسماء المحتجزين والمختطفين فى تظاهرة26 & 25 يناير
طنطا
  1. سحر احمد عبد القدوس
  2. علاء محمد الصميتي
  3. عمرو اسامة
  4. محمد طعيمة
  5. محمد صلاح
القاهرة
  1. إبراهيم السيد عطية
  2. ابراهيم حامد
  3. أحمد جمال الشهير بنضال
  4. أحمد جميل حسن
  5. أحمد حجازى
  6. احمد حسن سيد شيمى
  7. أحمد رشاد السيد
  8. أحمد سعيد محمد
  9. أحمد سلامة
  10. أحمد سلامة سعيد
  11. أحمد صفاء عتاو
  12. أحمد صلاح الدين مصطفى
  13. أحمد عاصم نصار محمد على
  14. أحمد عصمت مصطفى
  15. أحمد عيسى كشك
  16. أحمد قناوي
  17. أحمد كريم عبدالله شاهين
  18. احمد مجدي محمود
  19. أحمد محسن أحمد
  20. أحمد محمد السيد محمد صالح
  21. احمد محمد توفيق عبيد
  22. أحمد محمد شاهين
  23. أحمد محمد كمال سعودي
  24. أحمد محمد محمود سيد
  25. أحمد محمد يحيي
  26. أحمد مدحت
  27. أحمد مرتضي
  28. أحمد مصطفى
  29. أحمد يوسف
  30. أسامة جمال عبد المنعم
  31. اسعد هيكل
  32. إسلام جيبارة
  33. اسلام حسام الدين عوض صبري
  34. إسلام عبد المجيد
  35. اسلام محمد
  36. أشرف حسن أحمد
  37. امين اسكندر
  38. أيمن عبدالمنصف محمد الليثي
  39. أيمن محمد جمال
  40. ايمن محمد عبد العزيز
  41. بسمة محمد
  42. بيتر مكارى (غير مؤكد)
  43. تامر حسن فهمي
  44. حازم حسن أحمد
  45. حازم محمد المرغني
  46. حسن أحمد
  47. حسن السيد
  48. حسن يحيى
  49. حسين حامد عوض الله
  50. حسين سمير أبا زيد
  51. حمدي الزيات
  52. خالد عبد العظيم
  53. راشد صلاح راشد
  54. زياد صلاح الدين مصطفي
  55. سامح أحمد بسيوني
  56. سامى العلي
  57. سامى الهوارى
  58. سيد عبد الناصر عبد الله
  59. شريف النبراوي
  60. شريف جلال
  61. شريف قرشم
  62. صابر حجاج
  63. طارق محمد الشباسى
  64. طاهر محمد محمد علي
  65. طلعت عبدالعزيز أحمد قاسم
  66. عبد الرحمن أحمد جمال حسن
  67. عبد الرحمن عماد
  68. عبد الرحمن ماهر
  69. عبد العزيز نبيل
  70. عبد الناصر صلاح
  71. عبدالرازق الشريف
  72. عبدالرحمن حسين بكري
  73. عبدالرحمن سامي أبوزيد حسين
  74. عبدالرحمن علي
  75. عبدالرحمن مصطفي محمود فرماوي
  76. عبدالسلام موسى
  77. عبدالعزيز المصري
  78. عبدالعزيز موسى عبدالعزيز موسى
  79. عبدالقادر رمضان
  80. عصام سلامة (تم الأفراج عنه)
  81. علاء نبيل
  82. علاء هاشم ( عامل بالبديل)
  83. على هلوتى
  84. عماد جمعة محمد
  85. عماد خليل
  86. عمر عادل عبدالله
  87. عمر محمد أسامة
  88. عمر مصطفى
  89. عمر منطاش
  90. عمرو شوقى
  91. عمرو مجدى محمد
  92. فادي عمر العياط
  93. كريم أشرف جمال
  94. كريم السيد عثمان
  95. كريم الشاعر
  96. كريم محمود عبدالعظيم
  97. محمد ابراهيم توفيق محمد
  98. محمد أحمد رمضان
  99. محمد أحمد عطية
  100. محمد الطناني (الطنافى)
  101. محمد الوزيرى
  102. محمد بدر أحمد عيد
  103. محمد توفيق محمد
  104. محمد جلال الدين
  105. محمد جمال
  106. محمد خالد محمد داود
  107. محمد سمير محمد محمد
  108. محمد سيد أبو عوض
  109. محمد عادل
  110. محمد عبد السلام رضوان
  111. محمد عبد العزيز
  112. محمد عبد الله
  113. محمد عبد الله محمد سامي
  114. محمد عبدالسلام
  115. محمد عبدالفتاح سيد حميدة
  116. محمد عبدالله سامي
  117. محمد عبدالله محمد
  118. محمد عماد الدين
  119. محمد فتحي أنور
  120. محمد محمود ابراهيم حماقى
  121. محمد مصطفى أحمد مرسي
  122. محمد مصطفي كامل
  123. محمد معتصم الحيوان
  124. محمد منصور الشناوى ( معسكر قوات أمن السلام)
  125. محمد واكد
  126. محمود حسين محمد محمد
  127. محمود فارس
  128. محمود مجاهد
  129. محمود نبيل حسن محمود
  130. مدحت عبدالفتاح سيد حميدة
  131. مديحة قرقر
  132. مصطفي إبراهيم عوض إبراهيم
  133. مصطفى عادل أحمد عبد المنعم 16 عام
  134. مصطفى فؤاد
  135. مصطفى محمد على
  136. معتز محسن أحمد
  137. مها أبو بكر
  138. مها الجمل
  139. ميشيل جورج
  140. نور أيمن نور
  141. نور حمدي
  142. هاني  النبراوي
  143. هشام طارق مصطفى
  144. هشام محمد عماد محمود محمد سلامة
  145. هشام محمود عبد العزيز العشماوى
  146. هيثم سليمان
  147. هيثم عمر حافظ
  148. هيثم محمدين
  149. هيثم مرتضى
  150. وائل سعيد بدر حامد
  151. وائل ممدوح(صحفي)
  152. ياسر أحمد عبد العال
  153. ياسر صبحي الغندور
  154. ياسر محمود عبد النعيم
  155. ياسر مصطفى إبراهيم
  156. ياسر نعيم وعشرة آخرين (من شبرا وهم الآن بمبنى أمن الدولة بالساحل)
  157. هشام محمد علي
  158. يحيي قلاش
  159. محسن لبيب إلياس
  160. طارق محمود حنفي
  161. احمد عبدالنبي محمد رسلان
  162. احمد شعرواي احمد طة
  163. مصطفى محمد علي
  164. عمرو محمد عبد الرحمن
  165. مصطفى محمد عبدالحميد
  166. احمد عبد النبي محمد رسلان
  167. مختار
  168. مصطفي محمد علي
  169. محمد منصور منصور الشناوي
  170. محمد منصور منصور المنشاوي
  171. محمود احمد عامر
  172. محمود عبد الحميد
  173. مصطفي نبيل مصطفي
  174. محمود نوار
  175. محمود شافعي
  176. مصطفى محمد عزت
  177. احمد مظاهر من ميدان التحرير
  178. عمرو البخاري من ميدان التحرير
  179. ايمن عبد اللطيف حسن محمد
  180. حسن البنا عيد حسن تم القبض من شارع السودان
  181. عبد الرحمن عز وهو الآن في عربة ترحيلات علي طريق مصر اسماعيلية
  182. احمد صلاح الدين علي
  183. بيتر ايوب تم القبض عليه من رمسيس
  184. حسام علي جميل
  185. مروان عبد الله محمد
  186. محمد كمال محمد
  1. هادي عمر العياط
  2. محمد احمد محمد احمد عبد الكريم
  3. محمد رفعت
  4. ابراهيم فوزي
  5. احمد فوزى
  6. سامي عز الدين سليمان الرفاعي
  7. اسراء عبد الفتاح
  8. محمد خالد داود
  9. زياد عدلي
  10. إبراهيم عبد الفتاح
  11. عمر مجدي محمد
  12. مايكل فارس صحفي الاقباط متحدون
  13. وائل ممدوح صحفي بالدستور
  14. محمد عبد السلام رضوان – صحفي من الدستور
  15. خالد عبد المنعم محمد
  16. محمد اشرف مرعي
  17. حسام السيد حافظ
  18. حسنى عيد حسنى
  19. احمد صبري السيد

من الاسكندرية :

احمد ممدوح احمد محامي
عبد الرحمن الجوهري محامي


احمد نصار محامي
يوسف شعبان

ياسر الليبلاب
ايمان حسان
محمد عبد الكريم
أسيوط
1                  احمد محمد امين
2                  اسلام محمد البدوي
3                  محمد حمدي محمود
4                 اية محمد
5                 احمد جمال
6                 محمد عثمان
7                 كريم سعد
8                 احمد صفوت
9                 آية محمد
10           ريم سعد عبد الرحمن

11 عبد الله مودود
احمد عدلي12

بورسعيد
  1. احمد مراد
  2. اسامه جوهر
  3. اسلام ناجي
  4. طارق مبروك
  5. فادي سليم
  6. كريم أحمد عبد المجيد
  7. كريم السيد عبد العزيز
  8. محمد ابو النصر
  9. محمد الويركي
  10. محمد مصطفي
المنصوره
  1. أحسان سلطان
  2. أحمد محمود
  3. احمد مسعد سالم
  4. حسن صيام
  5. سيد عبد الخالق احمد الجندي
  6. عبد الرحمن عياش
  7. كريم مجدى
  8. محمد الأمام
  9. محمد عبد السلام
  10. محمد عوض
  11. مصطفى خليل
  12. محمد عاطف
  13. عبد الحميد النشار
  14. سليمان محمد محمود
  15. عبد الرحيم عيد
  16. ابراهيم سعود
  17. ابراهيم غريب
  18. احمد عبد الحميد
  19. احمد فوزى على
القليوبية
  1. محمد عبد الحميد
  2. محمد عبد الحميد الأطشر
  3. محمد محمود العجمي
الاسكندرية
  1. إبراهيم محمد
  2. إبراهيم يوسف أحمد
  3. أحمد خالد ممدوح داوود
  4. أحمد سعيد
  5. أحمد عبدالرحمن
  6. تامر صلاح
  7. تامر صلاح السيد
  8. حامد حسين
  9. حسين حسني خليل
  10. السيد حسن سيد
  11. صلاح زهدي
  12. ماجد فهمي كامل
  13. مارك لطفي لويس
  14. محمد إسماعيل محمد عبدالمطلب
  15. محمد صلاح عبدالمنعم
  16. محمد عبدالحميد هلال
  17. محمد محمود محمد
  18. محمد هنداوي
  19. محمد يس عبد العزيز
  20. محمود بدر
  21. محمود علي محمود
  22. محمود محمود السيد زين
  23. مصطفى سمير السيد
  24. هيثم محفوظ
  25. يوسف الصديق
  26. يوسف محي الدين محمد محمد ابو بكر
غير معروفة اماكنهم
  1. احمد محمد امين
  2. اسلام محمد البدوي
  3. طلعت فهمي
  4. على على زيان
  5. محمد المعتصم
  6. محمد حمدي محمود
  7. محمد عبد الله
  8. محمد عبد الناصر عوض
القاهرة
  1. محمد السيد محمد ( الشهير محمد العربى )  تم القبض عليه فى محطة السادات
  2. محمد السيد محمد عبد المطلب
  3. علاء هاشم
مختفين
  1. ياسر السيد
  1. عفاف ممدوح
دول اتقبض عليهم من المستشفى القاهرة
اسعافات اولية وقبض عليهم في الاستقبال
  1. علاء حسن حسن
  1. محمد عبدالعزيز السيد
  1. شريف رشاد حامد
  1. علي محمد سيد
  1. وليد تواب غطاس
  1. محمد مصطفى الصباح
  1. حازم حسن إدريس
  1. احمد حمدين عمر
  1. جمال محمد شريف
  1. عمر مصطفى عبدالحميد
  1. احمد رفعت
  1. دمياط
  1. د. أحمد عماشة
  1. ضياء الدين داوود
  1. احمد سرية
  1. شادي التاورجي
  1. محمد التاورجي
  1. ماهر الشيال
  1. 58. محمد مصطفى
أسماء معتقلين من المنوفية بندر شبين
  1. محمد سليمان
  2. باسم عدنان
  3. يحي ياسر
  4. كفر الشيخمحمد البرهامي
    ممدوح عبد الحميد
    احمد سليم
    محمود بدوي
    د. محمد يوسف
    هو داخلين بلطيم
    من الجبل الاحمر
    محمد فاروق محمد عامر
    عمر عادل عبد الفتاح
    محمد عبد السلام رضوان

    ياسر عبد النعيم امن دولة الساحل
    من دمياط
    صبحي الشرقاوي
    كرم البغدادي
    وليد البنا
    سالم عوض

    اخرون
    دينا محمد
    ايمن عبد اللطيف حسن

    احمد محمد كمال سعودى
    حسن احمد
    سامي عبد الفتاح زكى

الثلاثاء، 25 يناير، 2011

أنا نازل يا وطن


أنا نازل مش علشان أنا مصدق قوى أن النظام راح يتغير النهاردة بس أنا نازل علشان مصر دى بلدى مها يحصل ومهما هيحصل أنا فى الشارع يا وطن … أعيش اموت … أرجع ما أرجعش … أنا ملك للوطن منها وإيها نعود….
تحيا مصر

أحداث يوم 25 يناير - أخر الأخبار



بداية من الساعه 11: 45  صباح اليوم الموافق 25 يناير 2011 والإحتجاجات تعلن عن نفسها الواحده تلو الأخره فى المحافظات المختلفه، ففى العاصمة القاهرة تم إحتجاز كلاً من شاهنده مقلد وكريمه الحفناوى ونور الهدى وعدد من النشطاء بميدان روكسى بمصر الجديدة ،، وفى وسط العاصة شهود عيان يؤكدون تحويلها إلى ثكنه عسكرية غير مرغوب بمرور أحد منها وأنباء عن إغلاق محطه مترو جمال عبدالناصر والتى تقع أمام دار القضاء العالى بشارع فؤاد باشا – 26 يوليو حالياً حيث تجمع حوالى 500 ناشط ورموز للمعارضه للتنديد بفساد النظام الحاكم فى مصر والمطالبه برحيله فى وجود مكثف لرجال الأمن والإعلام ،، وفى صعيد متصل تم تفريق مظاهرة بدار السلام دون وجود أى إشتباكات بين المواطنين والامن وأنه لم يتم القبض عليهم حتى الأن.
أما عن الحى الأكثر شهرة وشعبيه شبرا مصر فقد تم نشر عدد كبير من المخبريين السريين وعربات الأمن المركزى.

الجيزة : هدؤ نسبى يعنم المحافظة وأنباء عن تجمع عدد كبير من النشطاء والمواطنين بإمبابه
مصر القديمة : مصدر يؤكد تحرك نحو 20 الف مواطن
المعادى : تحركات بسيطه فى شارع النصر وما حوله.
أسيوط : مطارده الشباب بمنطقه السادات بعد إجهاض تظاهرة
قنا : تفريق المتظاهرين.
المحلة : مغلقه والنشطاء يخترقون الحواجز الأمنيه للإلتحام بالعمال. هذا الخبر يتم نشر فى تمام 1: 25  ظهراً
عاااااااااااااااااااجل :
أمام دار القضاء العالى المتظاهرون يكسرون الكردون الأمنى ويجلأون  للشارع
مصر القديمة: المتظاهرون يتحركون للإنضمام مع المسيرة باتجاه شارع القصر العيني

روابط ذات صله :

الأحد، 23 يناير، 2011

أرفض دعوة 25 يناير ورفع وعى المصريين هو التغيير

بداية أحب أن أقف على أننى كنت فى ذات يوم من الأيام أحد معتقلى الإضراب الأول لــ 6 إبريل عام 2008 وكنت أحد نزلاء سجن المرج مع لفيف من النشطاء والمدونين الذين ساهموا فى الدعوة لهذا اليوم.
ومن بعدها تهافت الشباب من الجنسيين للإنضمام إلى حركة 6 إبريل التى تطورت على غرار هذا اليوم وبدأو فى تشكيل نفسهم كحركة شبابيه معارضة أعادة روح النضال السلمى إلى الشارع المصرى من جديد بعد أن بدأت حركة كفايه تتهاوى ، وقاموا بتنظيم العديد من الفاعليات والتظاهرات والحملات السياسية منها الجيد ومنها السىء، وشاب هذه الحركة هى وقيادتها الكثير من الشائعات والأقاويل بعضها له علاقه بالحقيقة والأخر كلا.
ولسنا هنا فى محاولة لتقييم هذه الحركة والوقوف عوامل إستمرارها لكننا بصدد مناقشة فكره دعت إليها هذه الحركة وتضامن معاه العديد من القوى السياسية معلنين للعالم أجمع مدى خيبه الأمل التى نعانى منها كمصريين سواء كنا بين صفوف المعارضة أو الحكومة أو الشعب.
الفكرة التى خرجت بأن يكون يوم 25 يناير 2011 هو يوم لثورة المصريين إحتجاجاً على سؤ كافه أوضاع البلاد من شتى النواحى حتى ظهور حالات الإنتحار الفردية التى عمت البلاد بعد ثورة الياسمين بدولة تونس والتى نجحت فى إسقاط نظام تونس وإجبار الرئيس المخلوع / زين العابدين على الفرار من بلاده، والملفت للنظر أن إنتحار مواطن تونسى أدى إلى إشعار الثورة الشعبيه المنظمة واليقظة فى تونس التى عملت على تحرير بلادهم بشكل موضح ولا يقبل التفاوض أو التهاون. 
يا سادة يا كرام لم يمر أبداء فى تاريخ الشعوب أن تحدث ثورة تغيير مصير دوة وشعب ونظام بالإعلان قبلها بــ 10 أيام لا يمكن لطفل رضيع أن يعى ما يقوله ويفعله ساسة مصر الأن من غياب لكل معانى النضال السلمى وتحريض الشعوب على تحسين أوضاعهم كأنهم جميعاً نسوا ما درسوه فى الجامعات وفى مدارس الحياة المتنوعه، نسوا أيضاً أننا شعب لا يشترى الجريدة لقرأتها ويهتم بشراء المخدرات ، نسوا أن المواطن المصرى الذى يدعى بمروره بجوار الحائط حين يكون له طلب او تظلم من الم واقع عليه يلجاء إلى إستخدام الرشوة من أجل الإتيان بحقه المسلوب هذا المواطن نفسه من تدعونه للإعتراض وإسقاط النظام ؟؟؟؟
المواطن المصر بكل أسف ساقط قيم وأخلاق ومعرفة وثقافه المواطن المصر بين الشعوب ض . ج.
المواطن المصرى لابد وأن يتم العمل على تغيير وعيه وتنويره قبيل تحريضه على النضال كيف تريد منى أن أصطاد ولست بصياد ماهر ولا أحمل سناره هل أقوم بصيد السمك بشفتاى .؟؟؟؟ هل هذا عقل يا عقلاء.
لست ضد التغيير ولا التفكير ومن حقنا جميعاً أن نجرب وأن نفشل أعترض أن تسونها ثورة ولكن أجعلوها بداية للإحتجاجات كبيره متكرره إجعلوها نضال يحمى البلاد ولا يخربها أجعلوه نضال سلمى حتى الموت لا به دفاع عن ولا دورع بلاستيكيه حتى دعوه يوم يعلم منكم فيه الجميع كيف يكون القمع الأمنى الباطش بالمتظاهرين العزل وليس معركة شوارع بين الشرطة والمواطنين الوطن ملك لنا جميعاً فحافظوا على أملاككم وأملاكى وأملاك كل المصريين.

السبت، 22 يناير، 2011

مجزرة العمرانية ... مابين الوقاحة الأمنية والإنتفاضة القبطية المصرية


فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 3198 - 2010 / 11 / 27 




ازعجنى كثيراً المشهد الذى رأيته بأم عينى حين ذهبت إلى مكان الحادث ووجدت الكم الهائل من رجالات الشرطة وجحافل الأمن المركزى الذين كانوا يصطفون بطول الشوارع وعرضها وأعلى كوبرى الدائرى وكانهم يقومون بفتح مبين.
وغمرتنى السعادة حين رايت شباب فى عمر الورد يقفون أمام مدرعات ومجنزرات الداخلية يحملون بين ايديهم الطوف الذى قد إنضربوا به يدافعون به عن أمنهم وعن مكان للصلاة لهم دون هوادة أو خوف .
وحين أرى كم الفُجر والكُفر فى تعامل الشرطة المصرية مع المتظاهرين بان تقوم بإلقاء القنابل المسيلة للدموع وإطلاق وابل من الرصاص المطاطى والرصاص الحى ... ووصل الأمر إلى ضرب المواطنين بالنار فى الشوارع فى وضح النهار فبأى ذنب يقتلون هكذا مثل الكلاب ؟؟؟ حتى فى يومنا هذا ماعادت تقتل الكلاب فى الشوارع .
فى هذه الحادثة الأخيرة بالتأكيد سقطت أخر ورقة توت تحمى جوارح النظام سقطت عن عمد وغباء سقطت دون سهو أو نسيان سقطت ليعلنوا للجميع أنهم هم المنفذين والمدبرين لكافة الجرائم والحوادث التى يتعرض لها الأقباط المصريين ولو أتوا بمليون جانى وجانى فإن هذا النظام هو المدبر والمخطط والمنفذ والجانى.
هذا النظام الذى يحيا دوماً على اللعبة القديمة والمخطط السقيم (فرق تسد) .
هذا هو النظام الذى يعتقل الإخوان ويشوه سمعتهم فى كل مكان وفى النهاية يسمح لهم بدخول البرلمان هو نفسه النظام الذى يحارب المدنية والليبرالية والعلمانية ويحارب الإرهاب ويصدره للخارج ويشجع على الذهاب إلى الإنتخابات وهو يزورها إنه النظام الذى نحيا جميعاً فى ظلال بطشه وهيمنته على كل مقدرات البلاد.
لقد أصبح من يتولى امرنا فاسد ومفسد عاهر وداعر منافق وأفاق هؤلاء هم يحكموننا فكيف لنا أن نحيا فى ظلال حكمهم؟؟؟؟ .
أيعقل أنه بسبب إنشاء بيت للصلاة يسقط ثلاثة قتلى وعشرات المصابين ومئات المعتقلين؟؟؟ لماذا كل هذا من أجل بيت للصلاة ؟؟ .
وفى حال أننا ندعى بقبول الأخر وأننا جميعاً شركاء فى الوطن وأن مصر لكل المصريين فى ظل كل هذه الشعارات والحناجر العالية والتى أصبحت جميعها فى خبر كان وأصبح العنف والإضطهاد الممنهج هما شعار الدولة وحكامها.
وبعدما حدث من بطش للمواطنين العزل خرجت الأبواق الحكومية والموالية لهذا النظام المباركى الفاسد تعزف لحناً شاذاً على وتيرة دم الضحايا والقتلى وتحدثنا عن بلطجة الأقباط وخروجهم عن القانون ونظام الدولة .
اليوم أصبح الاقباط الذين هم طول الوقت متهمون بالتخاذل والسكينة والسماحة والمهادنة هم البلطجية وهم الخارجون عن القانون وأصبح الشباب الذين تم إعتقالهم بدون أى ذنب وبدون وجه حق هم الذين إستخدموا المتفجرات وإستخدموا الرصاص الحى وهم من ضربوا الشرطة .
ونرى فى نهاية هذا المسلسل الغير منطقى والغير مقبول شكلاً أو موضوعاً أن عدد إصابات الشرطة 11 فرد فقط أصعبه من به إشتباه كسر وعلى الجانب الأخر نرى إصابات الأقباط العزل 33 مصاب أقلهم إصابة كسرين بخلاف الكدمات وبينهم 3 ماتوا متأثرين بجراحهم وفى النهاية يأمر النائب العام بحبسهم 15 يوماً على ذمة التحقيقات وأن المصابين الذين هم بالمستشفيات أيضاً اصبحوا متهمين وتم وضع الأغلال الحديدية فى ايديهم أثناء بقائهم فى المستشفيات تحت العلاج والملاحظة.
وبعد كل هذا يخرج علينا اليوم مطران الجيزة ليقول أن هناك عناصر إندست بين المتظاهرين وهى من أحدثت الشغب .
وكأن ليس من حق الاقباط أن يثوروا من أجل حقوقهم المنقوصة وليس من حقهم النضال من أجل عيشة كريمة ومواطنة كاملة لا توهب ولا تنقص بل هى حق أصيل لهم .
وواجب على كل المصريين بكافة طوائفهم ومعتقداتهم ان يعملوا بكل جهد من أجل أن يحصل الأخوة الأقباط على حقوقهم كاملة وأن يتقدموا لهم بالإعتذار وكافة التعازى على ما بدر من الشرطة المصرية من سوء تصرف وإستعمال مفرط للقوة غير مبرر .
بل من الواجب على رئيس هذه البلد إن كان يأبه بحال شعبه أن يقيل وزير الداخلية ومحافظ الجيزة لما تسببوا فيه من جراح فى مشاعر الأقباط المصريين واسر الشهداء والمصابين لعله يصلح ما أفسد هو وحاشيته على مدار ربع قرن من الزمان.
وفى النهاية لا يسعنى سوى ان انحنى إجلالاً وتقديراً للشجعان الأبطال من أبناء الطالبية والعمرانية داخل محبسهم وأشد على إيديهم وإيدى ذويهم قائلاً لهم : مد مد مد مد شدى حيلك يا بلد وإن كان فى أرض مات شهيد فى ألف غيره بيتولد ومد مد مد مد .

فيلم سكس … تجربه شبابيه تنتقد الرقابه وتهاجم المجتمعات السطحيه

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 3174 - 2010 / 11 / 3 




وجد نفسه محط الأنظار والإهتمام والهجوم الحاد واللازع فى أن واحد هو شاب مصرى يحلم بأن يكون مخرجاً ذا طابع خاص بدأ رحلته منذ أن كان طالباً بالصفوف الأولى بجامعه عين شمس وحلم مسرح الجامعه وقام بإخراج العديد من الأعمال أثناء دراسته وأخرها مسرحية بعنوان (هيخصخصونا) وقد تم عرضها بمسرح روابط وأكثر من مكان أخر.
أما اليوم فقد قرر محمد عادل أن يعطى المجتمع لطمه قويه على وجهة بدون سابق إنذار أو تحذير وعكف على كتابه سيناريو فيلم روائى قصير يحمل عنوان (فيلم سكس وتجرمته الإنجليزيته sks ) وهو إختصار لإسماء ثلاث شباب هم سامى وكريم وسمير وتدور احداث الفيلم أن شاب مصر كان يعيش فى إحدى الدول الأجنبيه وكتب سيناريو حول بند مزيكا وعرضه على المهتمين بالسيناريو فى تلك الدولة فأشادوا به جميعا فقرر هذا الشاب الرجوع إلى مصر مره أخرى وقرر تصوير الفيلم فى مصر وقبل الشروع فى العمل أشار عليه أحد أصدقائه بالذهاب إلى الرقابه العامه على المصنفات الفنيه للحصول على التصاريح اللازمه ، وبمجر أن قام الشاب بعرض نص السيناريو على موظف الرقابه الذى لم يكلف نفسه سوى بقرأة العنوان فقط وقام برفع تقريره إلى رئيسه وهو يشدد على أن الفيلم يخدش الحياء العام ويسىء للقيم العامه … ويبدأ الفيلم فى أخذ منعطف أخر وتتدخل الأشكاليات سواء من جهلاء أو حركات إسلاميه متطرفه هذا بإختصار ما يدور حوله الفيلم الروائى القصير (سكس …sks ).

ولكن حين يتحول ما كتبه المخرج محمد عادل إلى واقع هذا أقرب إلى الجنون فما تناقله خياله على الورق تحول إلى واقع مظلم ومرير من شده الهجوم عليه فى وسائل الإعلام وغيرها من المواقع والمنتديات الإليكترونيه حتى وصل الأمر إلى إتهامه بالكفر والسعى فى الأرض فساداً.

ومن المظاهر الجيدة لهذا العمل الذى قد أوشك على الإنتهاء عدا مشهد واحد وينتهى المخرج من تصوير الفيلم نهائياً ويبدأ فى أعمال المونتاج أن المخرج والمنتج / هانى جرجس فوزى قد شجع هذا العمل الشبابى الجيد ووافق على أن يكون هو بنفسه ضيف شرف للفيلم ويعد هذا أول ظهور لهانى جرجس فى فيلم روائى قصير.

وقد اعلنت جريدة الأهرام النسخة الإليكترونيه منها التى تنطلق عبر شبكة الإنترنت شباب الأهرام هجوماً حاد على مخرج الفيلم وطاقم العمل حتى إذا كتبت محرره الخبر مى عبدالله تقول (فوجئنا بظهور تجاوز أخر وهو فيلم” سكس ” تم تصويره وإخراجه وإنتاجه فى مصر وطاقم العمل كله من أول الكامير مان وحتى الأبطال من المصريين , وعشان خيالنا ميروحش لبعيد وحتى نعرف أصل الحكاية تحدثنا مع محمد عادل مخرج ومؤلف الفيلم).

وفى نفس ذات الخبر لجأت المحررة إلى الرقيب سيد خطاب الذى بدا فى تصريحاته غير ملم بتفاصيل كافيه عن الفيلم أو عن الأعمال الروائيه بشكل عام وراح يهدد مخرج الفيلم بأنه سيلاحقه قضائياً بحجه أنه لم يحصل على تصاريح من الرقابه وقد نسى السيد سيد خطاب الرقيب أن الأعمال القصيرة لا تحتاج إلى تصريح أو غيره لأنها من الأعمال غير الجماهرية وتعرض على شرائح فئويه معينه معنيه بالقضية التى تطرحها هذه النوعيه من الأفلام ، وفيما يزال السيد خطاب يدلى بدلوه فى الخبر حتى أكد على أنه يحترم حرية الرأى والتعبير ولكنه أيضاً موكل بتطبيق القانون وعدم الخروج عن الذوق العام والأداب العامه وفى إشارة منه إلى مخرج الفيلم قال (هذا الولد لم يتقدم بأى سيناريو إلى الرقابة كما يزعم وأحب أن أؤكد أنه سيقع تحت طائلة القانون لأنه سيقوم بعرض الفيلم بدون تصريح من الرقابة ، إضافة إلى خدشه للحياء العام بهذا الاسم المقزز ، فالرقابة على المصنفات ليست سطحية لان تنخدع بمثل هذه الدعاية الرخيصة حتى ولو كان الفيلم لم يتضمن أى مشاهد إباحية لكن ممكن الكلمة تتسبب فى جرح مشاعر المشاهد)، وأعتبر أن إسم الفيلم مقزز ونسى ما شهدته الأفلام المصريه بطول تاريخها على مشاهد إباحيه لها علاقه بالموضوع وغيرها ليس لها علاقه لم تخدش أى حياء ولم يشكوا منها المشاهدين فقط هو ذاك السيد خطاب من عين نفسه مصلحاً إجتماعياً ومرشداً تربوياً للمجتمع.

وفى النهاية لا يسعنى سوى الإنحناء أمام عزيمة هؤلاء الشباب من مخرج ومصور وأبطال العمل وأخص منهم صديقى حسام حلمى الذين يؤكدون بشكل أو بأخر على أن من سيشكل خريطة المستقبل نحن الشباب وليس عواجيز الفرح.

الله الغبى

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 3170 - 2010 / 10 / 30 




توقفت كثيراً أمام كيفيه تعامل حلفاء الله على الأرض أو كما يحبها بعض رجالات الدين خلفائه مع العوام من البشر المهمومين برضا الإله ونول الغران والكرامات فى الدنيا مع الحفاظ على النعيم الأبدى فى الأخرة وبعضهم يرضى بالكثير من الذل والهوان على أرض الواقع والقليل من العيش الترف أملاً فى النجاة فى العالم الأخر بالحصول على الكثير من غنائم الصبر على البلاء فى الدنيا.

وأمام كل هذه المعادلات الغير منطقية أحياناً يستوقفنى رجالات الدين بكل إختلافاتهم وتقاسيمهم الغير نمطيه فى تعاملاتهم مع أتباع الديانات المختلفه بشكل فج يجعل الفرد يقف أمام كينونه خلفاء الإله على الأرض الذين صار سلطانهم الدينى ولباسهم هو السوط الذى يطرق به على ظهور الجهلاء فأصبحوا يحللون ما يشأون ويحرمون ما يريدون فأصبحوا هم أنفسهم الله ذاته دون جدال.

ونرى الأن سلطانهم الذى توحش وإستفحل فى الشرق الأوسط بأكلمه فأصبحوا هم الحكام الفعليين للبلاد وأصبح الحكام ينالون منهم الرضا وتجديد العهود مما جعل الأنظمة الأمنية فى المنطقة فى منأى بعيد كل البعد عن النيل منهم أو السيطرة عليهم.

ولو نظرنا إلى الواقع المرير الذى تشهده مصر الأن من غياب لدور الدولة وتغلغل رجال الدين فى شتى نواحى الحياة يجعلنا نسأل بكل إستنكار وإستنفار عن أين تكون الدولة ؟؟؟؟

وإن تجدد السؤال ذاته من جديد فنجد أنفسنا أمام وحش كاسر كبر وترعرع فى أحضان الدولة البوليسية ومازلت تحميه حتى هذه اللحظة من أجل أن تشغل الرأى العام والعامه من أبناء الوطن بالإهتمام بالأمور الدينية فحسب والإنشغال الكامل عن قضايا الوطن الحقيقية التى لو إهتم بها 10 % من أبناء الوطن لتبدل الحال فى طول البلاد وعرضها.

وما شهدنا على مدار العام الذى أوشك على الإنتهاء من فتن طائفية وإحتقان وفرز طائفى لا يخفى على القاصى والدانى أننا فى حالة ترهل دينى لو تركناه لتأكلت البلاد والعباد.

وعودة مره أخرى إلى ما يقوم به رجالات الدين بإختلاف دياناتهم وأشدد على هذا جعلوا الله فى نظرى غبى لأنه إستخلفهم وبعد البحث إكتشفت أن الإله لم يستخلف من يسفه منه أو يهين خلقه بل هو أرسل من يرشدون إلى وحسب وترك الإنسان حراً يختار ما يراه ويترك ما يتركه دون تدخل من أحد.

لكن ما يقوم به رجال الدين وتجاره هو أبعد ما يكون عن الإله وتعاليم الإله بأى دين وبأى لغه وأن كان ما يقوموا به حقاً هو تعاليم إلاهيه فأقر وأعترف بـأن الله غبى.

الكاتشب فيه سكر


فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 3057 - 2010 / 7 / 8 


هذا المقال قد قمت بكتابته وتم نشره على العديد من المواقع في 5 يناير لعام 2008 ولكنني أعيد نشرة دون أي تعديل لكي نتعرف سوياً على من يتربحون على أحزان الناس وأوجاعهم وأحلامهم ومعاناتهم إنني أتحدث اليوم عن هذا المسمى صموئيل سويحة أو صموئيل العشاى وربما يخرج عليانا غداً باسم جديد هذا الولد البار الغير منكر للجميل الذي تربى وترعرع وتعلم فنون الصحافة القذرة والصفراء على إيدى موقع المصريون فلتقرؤوا كلماتي جيداً حتى تعو جميعاً من يكون هذا الشخص وإلى أين تؤل به جمجمته العبكرية وكيف أصبح فى يوم وليله من المقربين للكنيسة الأرثوذكسية المصرية بل أصبح على علاقة شخصية بعدد كبير من الأساقفة والكهان ذو السيادة والمكانة داخل المقر البابوي فهل من مجيب؟؟

نص المقال

05/01/2008
في الذكرى الثالثة لحركة كفاية والتي كانت تحت عنوان “والله زمان ياسلاحى” والتي استضافتها النقابة العامة للمحامين يوم 12/12/2007 وعلى غرار الفعليات التي كانت تؤدى من قبيل الواجب جلسنا ف كافتيرا النقابة نحتسى الشاي ونم شوية على الحفلة وكنا فى هذه اللحظة فتحي فريد وحسام حلمي و أحمد حسن المحامى وفتاة حضرت لأول مرة كنا قد تعرفنا عليها من خلال ندوة سابقة وأنضم إلينا في غفلة من الزمن المناضل والناشط القبطي ومنسق عام شركاء من أجل الوطن صموئيل سويحة الكاتب القبطي المعروف وحد يعمل فينا معروف ويعرفني هو إيه ؟ وعايز إيه ؟
المهم عرفته على الناس إلى قاعدة وبدأ بالهجوم الساخر عليا بدايةً من دفاعى عن الدولة المدنية مروراً بكتاباتي التي قد يرى البعض أنها مقلقه وكان في كلامه سياق عام يدل على إنني أبحث عن الشهرة والمال والنفوذ وعندما واجهته بما يردد عنه في الأوساط الصحفية قبل القبطية حول الدافع الحقيقى الذي جعل صموئيل سويحة في ليلة وضحاها من المشاهير نسى أو أستنسى أنه يتعامل مع مدون والمدون من وجه نظري لا يحمل ورقة ولا قلم ولكنه يحمل في عقله هارد مساحته 80 جيجا يخزن فيه كل ما تقع عليه عينه حتى يلقى جهازه فيضع ما يشاء حيث يشاء ولكن صموئيل الذي بدأ مدافعاً عن سمعه مصر وأن أقباط المهجر بمختلف التنظيمات والبلدان والأفراد ما هم إلا عملاء مأجورين سواء لصالح الموساد أو الاستخبارات الأمريكية أو حتى جهاز المخابرات المصري وبدأ بتصنيف كلاً على حدا ولكن في وسط هذا الهجوم الشديد على أقباط المهجر تجد في صوته نبرة خانقة مارقة تبحث عن المفقود وتجد ذلك في هجومه على عدلي أبادير رئيس منظمة الأقباط متحدون بسويسرا هذا الشخص الوحيد الذي ظل صموئيل يهاجمه طوال الجلسة بداعي أو بدون داعي والعجيب في الأمر أنه عندما بدأ النقاش يأخذ شكل حلقات النقاش بين الحاضرين تصدى له المحامى أحمد حسن الذي دخل معه في شبه مناظرة حول قضايا الأقباط والأقليات ودور الكنيسة وموقفه من البابا …….الخ من القضايا المطروحة لنجد أنفسنا أمام عقليه لو جاز وصفها بتشبيه لائق لوصفنا صموئيل سويحة بعقليه الطالب الأزهري الذي أنضم لجماعة الأخوان علشان هما بيقولوا الله غايتنا دون التفكير في ما هيه التيار وأفكاره ولكنه اكتفى بالانضمام حتى ينعم بالحياة الأبدية المنعمة في الأمجاد السماوية نعم صموئيل سويحة يحمل أفكارا ليست ببعيدة عن أفكار الأخوان ولو صح التعبير لقلنا أنه أخوانجى أروثوذوكسى ولكن عندما وجد الحوار يحتد ضده وأنه أصبح عارياً أما الجميع وخاصتهً الفتاة التي أكتشف أنها أيضاً مسيحية حول الدفة إلى أنه يفكر بعقليه رجل الدين المسيحي ووجه الحوار إلى الفتاة حزيناً عليها لأنها بتسمع كلام العلمانيين والشيوعيين الكفار وأنها أصبحت خاطيه لأنها تستمع إليهم وتتحدث معهم وعندما تحاور حول الصوفية والتصوف سواء في الإسلام أم غيرة وحول الأديان الأرضية كان صموئيل يتصبب عرقاً وقال : أستاذ أحمد أنت بتصفصت ولما سأله أحمد وقاله شكراً لكن ممكن تقولي حيثيات حكمك إيه ؟ علشان إي حد بيصدر حكم لازم يكون عنده أسباب ودوافع كان الإجابة بعد نفس عميق من السيجارة تصحبها ضحكة صفراء … على فكرة الكاتشب فيه سكر.

من أى شريعة تحكمون ...؟؟؟




فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 3031 - 2010 / 6 / 11 


تعجبت كثيراً لحكم المحكمة الإدارية العليا بحكهما الخاص بالزواج الثانى للمسيحيين ، وهو أمر يدعوا للدهشة والسخرية والغضب فى أنً واحد كيف يحدث هذا من القضاء المصرى النزيه ؟ كيف يحدث هذا من محكمة معنيه بشؤن الأفراد ضد المؤسسات الحكومية والوزارات ؟؟ كيف ؟ وكيف ؟ وعده أسئلة أخرى كثيره تجوب بعقلى وليس هنا مكانها الصحيح.

لكن يا سادة ما دعانى إلى الكتابه فى هذا الأمر هو ما راح به عقلى إلى فسوق المنصه التى حكمت بهذا الحكم ؟؟؟؟

نعم هذه المنصفه فاسقه وهذا ليس عيب فى ذات القضاء ولا تطاول ولا خروج عن المألوف وإنما هو واقع دينى بحت لست سوى ناقل له.

فلقد ورد فى القرأن وتحديداً فى سورة المائدة الأيه 47 قوله (و ليحكم أهل الإنجيل بما أنزل الله فيه و من لم يحكم بما أنزل الله فاؤلئك هم الفاسقون)، أى : يلزمهم التقيد بكتابهم، ولا يجوز لهم العدول عنه، وورد فى تفسير إبن كثير مفاد كلمة الفاسقون فى سياق الأيه أَيْ الْخَارِجُونَ عَنْ طَاعَة رَبّهمْ الْمَائِلُونَ إِلَى الْبَاطِل التَّارِكُونَ لِلْحَقِّ.

وهنا نقف أمام حالة إجابيه فى الشريعه الإسلاميه وهى إلزام غير المسلمين بالرجوع إلى عقائهم فى التحكيم فى أمور دينهم ودنياهم ولو أرد المشرع أن يجعل أتباع الديانات المختلفه يحتكموا إلى الشريعه الإسلاميه ما أنزل هذه الإيه وأمرهم بإتباع شريعه بعينها، ولكن المشرع أكد ودلل على أن أهل الإنجيل يجب أن يحتكموا إلى ما فيه وهنا نرى أن الحكم الصادر من الإدارية العليا يعد حكماً وإن كان ظاهرة من منطلق شريعه إسلاميه فلقد سقط منصه القضاء فى ثغره دينيه غليظه لا أعرف كيف تغافلوها، ولو أقمنا بتطبيق الشريعة الإسلاميه، وتطبيقاً للإية السابقه فأرى بعين العدل والرحمه أن حكم المحكمة الإدارية الصادر بشأن الزواج الثانى للمسيحيين يعتبر من ناحيه شرعيه حكم فاسق، وكان من الأولى على هئية المحكمة الموقره هى الرجوع إلى الكنيسة مادام الأمر متعلق بأمر دينى ومن الأفضل على الدولة أن تقر قانون الأحوال الشخصية الخاص بالمسيحيين وهو القانون الذى أجتمعت عليه كافه الطوائف والكنائس المسيحية فى مصر ولكن الحكومة المصرية ضربت به عرض الحائط وجعلته حبيس الأدراج إلى ما يشاء الله وغير أننى أرى أن تحترم الدولة حقوق الأفراد وتتيح الزواج المدنى بين جميع أفراد المجتمع دون تمييز فمثلاً فى حاله رضاء الموظف المختص بتحرير عقد زواج مدنى لزوج مسلم الديانه وزوجه مسيحية الديانه عليهم أيضاً تحرير العقود للزوج المسيحى على الزوجه المسلمه دون تفريق أو تحيز ويجب على العقلاء فى هذا البلد إن أرادوا لها الخير العمل على إجبار النظام المباركى بتحويل مصر دولة مدنيه خالصه ومن بعدها من أراد أن يتزوج من خلال المسجد فليفعل ويلتزم بشروطه ومن يريد أن يتزوج تباعاً لتعاليم الكنيسة فليفعل ويلتزم بتعاليمها ومن أراد الزواج دونهما فليفعل كل إنسان ما يشاء.

ودامت مصر مصريه لكل المصريين .

طوارىء ... طوارىء ... طوارىء


فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 3002 - 2010 / 5 / 12 




على الرغم من أننى لا أثق على الإطلاق فى تصريحات أى مسؤل مصرى مهما كان حجمه وخاصه السادة بتوع أصحابه قراره، ولأن السيد نظيف بيحاول يلتف على القانون بمباركه مباركيه وبمسانده من الإسطى مفيد شهاب صاحب أكبر إتيليه لأزياء القانون.
فهل يسصدق هذا النظام الفاسد فى إخلاء سيبل جميع المعتقلين عدا من تم إعتقالهم فى قضايا إرهاب ومخدرات، فهل سنرى أبنائنا ممن قضوا أحلى ايام العمر فى غياهب السجون دون اى سند قانونى ودن إى أعتبار إنسانى فالكثير من أبنائنا المعتقلين صدر لهم العديد والعديد من الأحكام القضائية للإفراج عنهم ولكن الحاج / حبيب العادلى يضرب بأحكام القضاء عرض الحائط ولا تعليق.
فهل سيمثل مولانا حبيب العادلى لهذا القانون المنقوص والغير موثوق فيه ويفرج عن المعتقلين سياسياً أم أنه سيتعامل مع هذا القانون مثله مثل احكام القضاء؟؟؟؟
فنحن منذ أن فتحت أعيننا على هذه الغبراء ونحن لا نرى سوى الطوارىء يحط بنا من كل جانب لم يعد بيتاً واحداً فى مصر بطولها وعرضها لم يضر من الطوارىء الإ بيوت المنتفعين من هذا القانون.
فإن هذا القانون الأعور لم يتم إستخدامه الإ لإخماد أصوات المعارضه والوقوف بكل قوه أمام حرية الراى والتعبير والتكيل بكل من تسول له نفسه فقط بمجرد التفكير فى كلمه التغيير.
فهذا النظام الذى يحكمنا بالطوارىء منذ أكثر من 29 سنه وهذا النظام المترنح يحكمنا بالطوارىء لا لشىء الإ انه نظام يشعر طوال الوقت إنه نظام غير شرعى نظام فاقد للشرعية والاهليه وفاقد حتى لأبسط مبادىء الحنكه السياسية بل فقد أنعم الله وفتح عليهم بالغباء السياسى لهم دون غيرهم ليقتسموه سوياً مع باقى الحكام العرب الإ أن الطمع ظل هو القاسم المشترك بينهم فأخدوا هذا الغباء لهم وحدهم دون غيرهم جملتهً وتفصيلا.
ونحن هنا لسنا لشىء سوى للتذكير على أننا ننتظر فى أول الشهر القادم أن نرى أخواننا ممن فى غياهب السجون أحراراً ليروى نور الشمس من جديد ومن بينهم المدون / هانى نظير ، والروائى / مسعد أبوفجر واسماء كثيرة جداً تصل إلى عشرات الألف من أقصى اليسار إلى أقصى اليمين فيا ترى هل ستجمعنا بهم الأيام القلائل القادمه أم نظل ننتظر وننظر حتى 29 عاماً أخرى من الطوارىء وغياب القانون وعدل الإنسان.

نجع حمادى ... القضية ، الوجع ، الهم



فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2952 - 2010 / 3 / 22 




بعد أن خرجت أيادى الغدر والخيانه عشية ليله الميلاد لتحصد أرواح سبعة من أبناء مصر فى عمر الزهور ما بين طالب يحلم بالحصول على درجة علميه ما وأخر يستعد لعرسة وثالث يأمل فى أن يقدم لوطنه عملاً جلل ورابع يحلم وخامس يتمنى وسادس مصدوم بواقع مرير وسابع يحرس فى مكان خدمته ببندقية خاوية على عروشها لا تشفع عنه لدى الجناه ولا تنفع فى حمايته هو شخصياً فكان الشيطان لهم بالمرصاد فقتلوا جميعاً بدم بارد وروح كارهه لكل الأحلام الوليدة.

فجلسنا نبكى على أبنائنا وأخوتنا وإنتظرنا القصاص ولكنه لم يأتى بعد وربما لن ياتى أيضاً فى هذا الزمان.

وببركة من وزير داخليتنا الهمام قامت أجهزة الأمن بإلقاء القبض على المتهمين وهما فى رحا أحد أباطره الصعيد وكأنهم لا يرون ولا يسمعون حينها علمت أن السماء صبت على أذانهم وأعيونهم غشاوه فمشوا فى طريق التسويف والعبث بمجريات القضية ، ومن بعدها تم إحاله المتهمين أمام محكمة أمن الدولة العليا طوارىء وفرح من فرح من أجل شعورهم بأن القصاص اصبح قاب قوسين أو أدنى مجرد شعور فقط لا غير بدأ يتراجع جلسه وراء الأخرى وننظر ونترقب أن يأتى قصاص يشفى الصدور الملتهبه أو يساعد على تمضيض الجراح المفتوحه ولكن ستبدوا هكذا كثيراً إلى ما شاء الله

وكانت الكارثة والطامه الكبرى بالأمس الأمس القريب وأعنى هنا جلسة 20 مارس التى نظرت فيها قضية المتمين بمقتل أخواتى فى الوطن عشية ليلة عيد الميلاد وأتمنى أن يتسع صدركم لى ولا يضيك بى أحداً زراعاً وأعتبروا أن صرختى هذه وسردى هذا للجلسة عباره عن بلاغ لكل نفس حره ولكل قلب لم يظلم بعد ولكل عين دمعت على فراق الاحباب

هذه صرختى لعلى أجد من يسمع أنين قلبى فيدلنا على طريقً للشفاء

دخلت إلى المحكمة برفقه عدد من نشطاء حقوق الإنسان وبعض الإعلاميين وعبرنا طريقنا عبر ثلاث بوابا إلكترونيه من أجل تفتيشنا تفتيشاً ذاتياً رجلاً ونساء بلا أدنى تقصير للوهله الأولى أطمئن قلبى وقلت والله أمان يامصر ولكن حين دخلنا إلى قاعة المحكمة التى تنظرها المحكمة وجدنا رجالاً كثيراً من رجالات الأمن يقفون كحائط سد لحماية المتمهين من بطش الباطشين أو فتك أعداء الوطن والدين.

ودخل الحاجب بصوته الجسور وقال : محكمة وقف الجميع وسكتت القاعه ودخل القضاة ومعهم النيابة وبين أيديهم الأحراز وبدأت المحاكمة الغير عادلة وهنا صارع محامين المتممين بالسطو على المنصه من أجل إنتزاع عدد من الدقائق لكى يؤكد كل منهم أن موكله برىء برأة الذئب من دم يوسف بن يعقوب ويدخلون فى مناوشات ومشادات كلاميه مع المنصه الضعيفة والتى أراها هزليه وغير محايده على الإطلاق وإن كان كلامى هذا يعد تجاوزاً فى حق القضاء فأقولها لكم وأنا بكامل قواى العقليه قبل أن أوشك على الجنون قضائكم عار عار عار قضائكم غير نزيه وغير مستقل وغير محترم وإخبطوا راسكم فى الحيط.

ليس هذا تجاوزاً ولا شطط إنما هى الحقيقة العارية أمام كل زى عينين فهذه كان الجلسة الثالثة وكل جلسة كان يأتى محامين للدفاع عن المتمهين طلبون طلبات من المحكمة والجلسة التى تليها يأتى غيرهم ويتنازل عن الطلبات السابقة ويقوم بطلب طلبات جديدة والمحكمة تستمع ولا غبار.

منذ حدوث الجريمة فى 6 يناير حتى اليوم ما يزيد على 80 يوم وليلة والجناه مازلوا يحاكمون ويؤكدون على أنهم أبرياء شرفاء اجلاء إذاً فالجانى ياساده هو أبانوب الشهيد المتمه هو الشباب الذى ذهب للصلاه ليلة الميلاد ليه يروحوا يصلوا أصلاً ده مش من حقهم أساساً.

يا سادة يا كرام نحن لم نكن فى جلسة لمحاكمة متهمين إنما هى تشرفيه لمجرمين إرتكبوا جريمتهم بمسانده ودعم من هذا النظام المباركى الغير شرعى نعم كانت تشريفه للبهاوات إللى قتلوا ولاد الـــ تتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتتت ولازم نكأفئهم على أفعالهم البطولية من أجل نصرة الإسلام وإعلاء لواء الدين.

فى جريمة مثل هذه فى أى مكان أخر على ظهر الغبراء لكنا رأينا حكومة بكاملها تستقيل حفاظاً على حمرة الخجل ولكن فى مصر أم الدنيا محدش عنده دم أصلاُ .

الراقص مع الكلاب (مبيعرفش)



فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2939 - 2010 / 3 / 9 




عجيب هذا المشهد الدراماتيكى الذى تبهرنا بيه دائماً قنوات ميلودى تتحدى الملل وهذا للعلم بالشىء ليس إعلان مدفوع الأجر ولا مؤجل الأجر من الأخر كدا الأجر هنا ليس على الله.
بس بجد عجبنى جداً الإعلان بتاع فيلم (الراقص مع الذئاب ) رغم إنه ملوش علاقه بإللى أنا بكتبه بس حبيت أبين إعجابى بيه مش أكتر.
ثم أما بعد أيها الأخوة المؤمنين وغير المؤمنين ومش عارف مؤمنين بإيه أصلاً بس ما علينا دوماً ما نتعلم من كل المشاهد الكلاسيكية فى الأفلام البوليسية وأعمال الجاسوسية حول تصعيد العملاء الكوديين داخل المجتمعات التى سبق لهم العمل بها وأصحوا جنوداً هناك.
المهم ياسادة يا كرام لا أريد أن أطيل حديثى عليكم كثيراً حول السفهاء والفاسدين من الذين يدعون أنهم يعملون بسلك القضاء الواقف وللأسف الشديد كان السلك عريان فأصيبوا بصدمه كهرباتيئة ملهاش حل فنسوا ما تعلموه بسنة أولى حقوق، ونسوا أيضاً ما علمتهم أياه ونسوا أيضاً أنهم بلا ورق توت يحمى جوارحهم فخرجوا إلى العراء يلهثون النجاه والسترة ولكن فى العراء لا تجد أى نوع من أنواع السترة.
ففى هذا الوطن الذى عم كل أرجائه الفساد وتغلغل فيه إنعدام القيم وإختفاء منكرى الذات فخرج لنا أشباه إناس ييحبون الظهور فى الإعلام بالذات ... ركز هنا.
ومن بين ما خرج علينا ويطفح علينا كل يوم جديد ذاك المحامى الطائفى المسمى / نبيل غبريال الذى حمل على عاتقه إن وجد لديه عاتق بعد خضوعه للكشف الطبى مهاجم الفنون والأدب مدعياً الدفاع عن حقوق الإنسان فى الوقت ذاته وأتحفنا بدعواه القضائية الفاذه ضد فيلمى ( بحب السما ، واحد صفر) والحمد لله جل علاه وفق هذا المحامى الفذ فى خسارة الدعوتين ببراعه شديدة أدهشت الغائب قبل الحاضر، وأدهشنا أكثر حين تمسك بدعوى تغيير الديانة للمواطن / ماهر الجوهرى رغم أن الجميع فى المجتمع المدنى من أسيادة حذروه مراراً وتكراراً من حجم الأخطاء القانونية التى شابت رفع الدعوى لكنه هو العالم بالغيب والعالم بالريب والعالم إبن العالم إبن العالمه الفقيه القانونى نبيل غبريال.
وكالعادة ولا جديد عليه تمسك بكل عيوب قاتل الأميرية الذى قتل زوج أخته التى أشهرت إسلامها وهذه الدعوى رأى فيها الكثيرون من الأخطاء القانونية والعيوب ما يتيح فرصه للمتهم بالحصول على البرأة أو على أسواء الظروف الحصول على حكم مشدد بـــــــ 5 سنوات لتوافر ركن التأثير النفسى، ولكن محامينا الهمام تمسك برد المنصه وصناعه بطوله زائفه لعل أحد القنوات تتسارع من أجل لقاء مع جنابه أو مع إللى جنبه وللأسف الشديد راح ضحية هذه العنترية المزيفه وطبعاً حضراتكم تقرأون ما بين السطور حول العنترية المزيفه وإن صاحبنا طلع مبيعرفش ........... يجيب حكم برأئه ومحدش يفهمنى صح.
هذا المحامى الجلل وجل من لايسهو عندما تحادثة لأول مرة يقول لك إنت متعرفش أنا مين ؟ أكتب نبيل غبريال على موقع جوجل هتعرفنى كويس ويأسفاه على جوجل أبيضت الصفحة من الحزن وهو صغير.... فلم أجد على جوجل لهذا المشهور والعهده على اللى بيكت أن إسمه لم يتجاوز فى البحث عدد : 1000 هذا هو الرقم الكبير جداً للأستاذ الكبير قوى، ومعظمها مواضيع تصفه بأنه محامى قبطى أو محامى طائفى واللى واللى وبلاش بقا نتكلم عن لحجات دى.
ولو أننا تدنينا فى مستوى الحوار مع هذا النبيل لما هو عليه لخضنا فى الشخصى والشخصى قوى وجبنا سيرة اللى راح وإللى رجع من على باب الجامع ونجيب سيرة التقارير الطبية وإللى مش طبيه ونقول ونعيد ونولول زى النسوان بس برضة إحنا أكبر من كدا وبنعرف وبنعرف وبنعرف وبنعرف وبنعرف ......................... مش زى إللى مبيعرفوش مبيعرفوش مبعرفوش ... فى الأصول.

ها هى العذراء تتجلى لكم



فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2866 - 2009 / 12 / 23 




قبيل أى شىء أتوجه إلى كل مصرى يحيا تحت ظلم الدولة الدينية بتهنئة قلبيه خالصه لوجه الله بمناسبة أعياد الميلاد المجيد ، ومن بعدها نتضرع جميعاً إلى السماء أملين أن تستجاب دعواتنا بأن ننعم فى هذه الحياة الدنيا ولو بيومً من ظلال الدولة المدنية العلمانية الخالصة.
السيدة العذراء مريم ، أو أم النور لها كرامات ومعجزات يشهد بها المسلمون قبل الأقباط وها نحن نرى هذه الأيام ظهورات السيدة العذراء فى كل بقاع المحروسة تظهر وتتجلى لهم فمنهم من أنكر ومنهم من تأكد ومنهم من لايعى شىء على الإطلاق.
ولكن منذ عدة أيام حدث هناك جدلاً واسع حول ظهور السيدة العذراء فوق أحد الكنائس بمنطقة الوراق وهو ما أحدث ضجة قوية ليس بوسائل الإعلام فحسب بل على المستوى الشعبى صار ظهور السيدة البتول حديث لا مقاطعه فيه، وقبل أن ينتهى هذا الخلاف تجلت لهم العذراء من جديد ليس مكان واحد بل فى عدة أمكان متفرقة تباعاً فى أنً واحد أحياناً.
وقد كلمنى أحد أصدقائى المسلمين ، ,أشدد على إسلامه بأنه إتصل بى مهللاً بأنه يرى العذراء الأن فى سماء حى شبرا وكأنه يوم عرسه ولا جدال.
هذه الحقيقة التى لمسها عدد لا نهائى له من البشر على مر العصور لا يدع مجالاً للشك أو النيل فى هذه الظاهرة الغير بشرية على الإطلاق.
وإيماناً بإعمال العقل فلقد صمت هنا العقل تماماً أمام هذه الظاهرة ما بين كونها ربانيه أو ظاهرة كونية ولكننا لسنا فى هذا المقال بصدد تفسير لتلك الظاهرة وإنما نقف على أعتاب تباعات تلك الظاهرة.
أولاً : ففى مثل هذه الأيام وهى ايام عيد وفرحة وإبتهاج على الشعب المصرى ككل وعلى مسيحيين مصر بشكل خاص فإن ظهور العذراء فى هذه المناسبات له دلاله قوية على التأصيل الإيمانى بالعقيدة المسيحية، وهو يعنى بوازع دينى إن أم النور ليست ببعيدة عنهم وهذا الشىء العقائدى المعقد فى الحالة النفسية والوجدانية للمتعبد تجعله أكثر تأثيراً بالإيجاب على كافه معطيات الأمور من حوله دون تقصير أو تقليل، وفى ظل الشعور لدى المواطن المصرى الذى يدين بالمسيحية بأنه دون المستوى بسبب تفشى وباء التمييز الدينى فى هذه الحقبة الزمنية المظلمه فإن ظهور العذراء مريم دليلاً مطمئن لكل القلوب المنفطرة.
ثانياً: نافذة فرج _ وتعد هذه الظهورات لغير المسحيين هى نافذة فرج حقيقية حين تضيق الدنيا زراعاً بأبنائها فتجد عدد لا نهائى من المسلمين غير الأصوليين فى أشد وأحلك الأزمات ينذرون للعذراء (دسته شمع- فول نابت يفرق على الفقراء - نذر مالى معين- إلخ) من قبيل التبارك والتفائل وهذا ما يفسر لنا تعلق القلوب المسلمه غير الأصوليه بالسيدة أم النور.
ثالثاً : الرباط المشترك على مر العصور فى ظهورات السيدة مريم أنها تتجلى دوماً فى الأزمات الحالكه وما أشبه اليوم بالبارحة وما أحلك اليوم عن البارحة، ولعل هذه الظهورات هى التى يظهر نتيجتها تبعاً من مشاعر الإبتهاج والفرحة والتهنئة والصلاة وهو ما يرفع من الروح المعنوية لدى الأقباط ويعيد الثقة بالنفس من جديد بعد كل هجمة طائفية جديدة.
رابعاً: وجب على الإعلام عدم التهكم على هذه الظاهرة الإيمانية للمسيحيين لعدة أسباب أرى أهمها:
(أ) تناول وسائل الإعلام لظهورات العذراء النورانية بين التأكيد والتشكيك هو إسائه للعقيدة المسحية حيث أن مكانه العذراء مريم فى المسحية أعلى وأرفع شأناً من السيدة عائشة زوجة رسول الإسلام والدليل من القرأن أكد على أن السيدة العذراء لم يمسسها بشرولاجان فلقد ورد فى سورة مريم الأيتين رقم 20 ، 21 قوله قَالَتْ أَنَّى يَكُونُ لِي غُلَامٌ وَلَمْ يَمْسَسْنِي بَشَرٌ وَلَمْ أَكُ بَغِيًّا * قَالَ كَذَلِكِ قَالَ رَبُّكِ هُوَ عَلَيَّ هَيِّنٌ وَلِنَجْعَلَهُ آيَةً لِلنَّاسِ وَرَحْمَةً مِّنَّا وَكَانَ أَمْرًا مَّقْضِيًّا
فهذا جعلها فى منزلة أكبر وأطهر عن كل النساء حتى فى العقيدة الإسلامية.
(ب) فتور العلاقة : بكل بساطه وبعيداً عن التكليف والمغالاة اللفظية فأن تناول أومر دينى معين لعقيدة ما من خلال أحد منكريها يعد مفارقه لا أخلاقيه على الإطلاق ووجب فيها الحياد من جانب الإعلام الرسمى أو الخاص لتأكيد وترسيخ مبدأى حرية المعتقد وحرية الإبداع بعيداً عن فكرة الإزدراء أو .الإستنكار
(ج) العذراء البتول والطهارة : ليس كاتب هذا المقال بحاجة إلى التدليل على مدى طهارة ونقاء السيدة مريم بل نحن فقط فى حاجة إلى تذكير خوفاً من النسيان فلقد دلل القرأن فى عده مواضع مختلفه على هذا مما جعلها محببه إلى كل القلوب المسلمه وخصص لها سورة فى القرأن تحمل أسمها (سورة مريم )، وورد فيها فى ما ورد عن حياة مريم وميلاد السيد المسيح ومعجزاته التى تتوافق عقلاً مع الكتاب المقدس لدى الأخوة المسيحيين فأورد فى موضع أخر قوله { وَإِذْ قَالَتِ الْمَلاَئِكَةُ يَا مَرْيَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفَاكِ وَطَهَّرَكِ وَاصْطَفَاكِ عَلَى نِسَاء الْعَالَمِينَ}.
وهنا نقف على أعتاب الحقيقة الغائبة فى مجتمع الرجعية والظلام غير منتبهين إلى أوصال الرحمة والمحبه التى تنادى بها كل الرسالات الإلهيه الجليلة من أجل أن يحيا الناس سوياً من أجل الخير والخلاص لا الإقتتال والتكفير والترهيب، وبقا هنا شىء أخير هو يجب على كل مسلم عاقل بالغ راشد أمن بمحمد رسول الإسلام وبالقرأن أن يهب الأن ليهنىء كل المصريين وأولهم المسيحيين بأعياد الميلاد المجيد وكل عام وأنت بخير ووطنا فى سلام ومصرنا دوماً وأبداً لكل الأديان وليست لدين على أخر بل هى لكل البشر والسلام ختام.

ما بين المنيا وألمانيا...!!!

مروة الشربينى شهيدة الحجاب 


فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2829 - 2009 / 11 / 14 




شهدنا جميعاً بحفاوة بلاغة كواليس وأحداث الحكم فى قضية المصرية الشهيرة (مروة الشربينى) والتى أثرت بشكل كبير فى الإعلام المصرى والعربى وخرجت على خلفيتها المظاهرت والمصاهرات ما بين الأهل والمتأسلمون الذين أتخذوا من هذه القضية زريعه جديدة لمحاربة الغرب الكافر الناكر للجميل الإسلامى.
مما جعل السيد محافظ الإسكندرية أن يطلق أسم الشهيدة مروة الشربينى على أحد شوارع الإسكندرية تخليداً لذكرها ولتذكيرنا نحن جميعاً بما سوف يحدث مستقبلاً فى بلاد العجائب (مصر).
فقد طار إلى ولاية( دريسدين)بألمانيا السيد نقيب محامى مصر ومعه لفيف من رجالات القضاء الواقف لمتابعة سير جلسات القضية بالمحكمة هناك مطالبين بأشد العقوبة على الجانى ومحاكمة الضابط الذى أطلق الرصاص بطريق الخطاء على زوج القتيلة.
هذا وقد شنت عدد كبير من وكالات الإنباء الرسمية وغير الرسيمة هجمه شرسة على ألمانيا مؤكدين ومشددين على أنها دولة عنصرية تحارب الإسلام والمسلمين( ولولى العيبه كان المتأسلمين ومن شابههم يعترفون بمحرقة الهوليكوست لولى الملامه ) حتى يطالبوا بفرض عقوبات وتعويضات على ألمانيا.
وبعد العديد من الصولات والجوالات حكمه المحكمة على قاتل مروة الشربينى بالسجن مدى الحياة وهذا ما أثار حفيظة هئية الإدعاء المصرية مطالبين بإعدام الجانى ، ولكنهم وقفوا أمام حائط سد أشد دراوه من حائط برلين القديم أو صور الصين العظيم ألا وهى أن بلاد الكفر والفجور قد ألغت عقوبه الإعدام ، وأشد عقوبة لديهم هى السجن مدى الحياة مما جعل المحللين والمراقبين المأجورين يتمنون عودة عقوبة الإعدام لألمانيا الكافرة من جديد.
وكم هو عجيب الحال فى المنيا محافظة الفتنة الطائفية بلا منافس ولا منازع على هذا الوصف واللقب.
فمن مركز مطاى، وقريتى المحرص التابعة لمركز أبوقرقاص، والطيبة التابعة لمركز سمالوط نهاية العام الماضى مرورا بأحداث قرية نزلة (رومان) التابعة لمدينة الفكرية بمركز أبوقرقاص أيضا والتى وقعت فى فبراير الماضى وأصيب فيها 6 من المواطنين على خلفية الاحتقان الطائفى الذى تعيشه القرية منذ عام 2006، مرورا بأحداث دير أبوفانا بالمنيا الذى لم تنته مشكلته بعد لعدم صدور تصريح من المحافظة ببناء السور، ثم قرية «دير أبوحنس» التى تظاهر أهلها عدة مرات اعتراضا على تغيير اسم القرية إلى وادى النعناع قبل أن يعود مرة اخرى، وأحداث دير مواس فى شهر مارس الماضى، ثم صدامات عزبة جرجس التى تتبع قرية أقفهص، ثم صدامات المنيا الأخيرة فى قرية الحواصلية.
ناهيك عما يحدث عقب كل صلاة جمعه بهذه المحافظة التى تدب فيها حياة الطائفية بلا نظير ، والعجب كل العجب فى تصريحات السيد المحافظ حين يلقى بظلال الفتنة الطائفية على أصحاب المصالح متناسياً أو عامل مش واخد باله أن سيناريوا الكوشح يتكرر من جديد فنحن نرى أصابع الإتهام تشير إلى قيادات أمنية وتنفيذية متواطئه كل التواطىء فى هذه الإحداث من أجل نهب الإثار والإستيلاء على أراضى دولة إلى وإلى وإلى والقائمة تطول.
وعلى الرغم من كل هذه الإشكاليات لم نسمع أونرى أو نحلم بأن مسؤل واحد فى هذه المحافظة قد أحيل لمحاكمة أو تم مجازته على التقصير بل نرى أن كل منهم ثابت فى مكانه وكأنه على عرش منزه عن المعاصى أو الأثام.
وفى كل حادثه نجد الأمن يطوق منطقة الحادث لمدة يوم أو أثنين على الأكثر وبعدها ينفض المولد ويجبر الأهالى والمتضررين إلى الرضوخ إلى جلسات الصلح العرفية خوفاً من بطش الباطشين، ويتكرر المسلسل من جديد كل فترة مع إختلاف الأبطال ولكن الضحية واحده ومعروفة ومقصوده والعمل على ذبحها أكبر من كونه ممنهج.
فيا ترى هل نرى أىً من أصحاب الحناجر المتأسلمة التى تطالب بتطبيق الإعدام فى ألمانيا تطالب بمعاقبة الجناة وتقديمهم للمحاكمة فى المنيا ...؟؟؟

سؤال برىء ؟؟؟؟؟؟

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2828 - 2009 / 11 / 13 




نعلم جيداً يا سادة يا كرام أنه لا مساس ولا مسيس ، ولا إقتراب ولا تصوير من المؤسسة العسكرية فى مصر ، وكأنها منزهة عن الخطاء أو المعصية وحاش لله أن يكون فى الجيش من خطاء أو مخطئين.
وكل فاسد أسم قلبه ينوى على الإقتراب من هذه المنطقة الحمراء يذج به فى غياهب السجون بضع سنين ولله الأمر من قبل ومن بعد،
ثم أما بعد أيها الفاسدون أود أن أسألكم سؤال برىء؟ ليس فيه ضغينه أو أحقاد ولا كبرياء ولا رياء.
ماذا تفعلون ؟؟؟ وإن كان سؤالى هذا جلل فماذا تصنعون ؟؟؟ وهنا بالطبع لا أسال عن الغسالات ولا البتوجازات المبهرة التى تصنعها (وزارة الإنتاج الحربى) والهيئة العربية للتصنيع التى أبهرت أعيوننا بالسخانات الغاز ذات الإشعال الذاتى، وهنا يا حضرات قد أوشكت على أن أشعل فى ذاتى مما نراه كل يوم فى وسائل الإعلام المختلفة التى تبهرنا بالمصنعات الجديدة فى عالم التسليح ما بين الصين والهند وإسرائيل وروسيا ، فضلاً عن مؤتمرات للتسليح والأمن تقام على مشارف مرمى البصر من حدودنا كلبنان وغيرها ...!
فهل نحن والحمد لله أكتفينا بالسخانات وكفا أم أننا سنتوغل أكثر وأكثر ونصبح من كبار مصدرى الشاشات ال
L.C.D
فلم تفجعنا أبداً جرائدنا الحكومية أو قنواتنا الأرضية بأى شىء جديد ولا قديم عن وضعنا العسكرى فى المنظقة وكأننا مواطنون إستيراد وليس لنا أى أصل فى هذه البلاد.
بل لا نرى سوى حفل تخريج الدفعة مش عارف رقم كام من كليه إيــه والسيد الرئيس حضر وشـاف العرض العسكرى وأعطا اللواء فلان النيشان العلانى لجهودة فى المكان الفولانى وكفا بالله شهيداً.
وهذه الإحتفاليه تختزل فى حوالى 400 كلمة ترسل لكافه الجرائد تنشرها كما هى ويضاف لها أسم صحفى قد تم إختياره مسبقاً مع رعاية العلاقات العامة للقوات المسلحة.
يعنى البلدى كدا مشفوناش لا ضابط ولا عسكرى ولا حتى مواطن مدنى سجل برأة إختراع لأى سلاح ولا حتى سلاح التلميذ.
أم سنظل دوماً فى كل معاركنا ننتظر يد العون بالأسلحة من كل من هب ودب.
ولما يا حضرات لا نرى أى قطعة سلاح مكتوب عليها ( صنع فى مصر).
أليس سلاح المهندسين هو المعنى بتجديد وترميم الأسلحة المستوردة من بلاد الواء الواء للتدريب فحسب؟ أم أن عليه تقديم تصميمات لأسلحة جديدة من قبيل إدهاشنا حتى تتحرك شفتنا ونقول ( عمار يا مصر ).
يا سيدى لا تغضب لا أريدك أن تبوح لنا بأسرار عسكرية ولا حتى أسرار عن كيفية عمل البابا غنوج لكن أعيروا أمتنا شىء من الإهتمام.
أعيروا أمننا القومى والعسكرى شىء من الرقى والتقدم.
عايزين نحس إن البلد بتتقدم لقدام إن شالله تصنعوا لنا مدافع رمضان أوحتى صواريخ وبومب العيد بدلاً من إستيرادها من الصين.
فيا ترى هل نستطيع أن نعرف لماذا يتقاضى السيد وزير الإنتاج الحربى راتبه هو ومعاونية ومن يرأسهم بتلك الوزارة من جيوبنا نحن حتى ينفقها على تصنيع السلع المعمره أم لبناء ترسنة أسلحة حديثة ومتطورة تستطيع ردع كل من تسول له نفسه بالمساس بأرضينا أو بأمن البلاد...؟؟؟
وسيظل السؤال برىء وقائم حتى يحكم الله لى وهو خير الحاكمين.

القمنى الذى لم أكن أعرفه

المدون فتحى فريد والمفكر / د. سيد القمنى

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2807 - 2009 / 10 / 22 




أول مرة سمعت عن هذا الرجل من خلال بعض الجرائد والتى تحدثنا عن مفكر مصرى يضرب بيد من حديد على كل أوكار الظلام والرجعية فى الإسلام مما دعا تنظيم القاعدة فى هذا الوقت إلى تهديده بالقتل، وهذا ما قابله بعض السفهاء بالنميمة والإفهات المضحكة معبرين عن ضغائنهم وأحقادهم تجاه هذا الرجل دون أدنى شفقه أو رحمة.
وبعد حوالى عام حالفنى الحظ أن القاه فى الذكرى السادسة عشر لإستشهاد فرج فوده وسمعته عن قرب وهو يتحدث عن زميل النضال وتنمنيت لو أن أسأل وأنا فى رحم أمى لتمنيت أن أقبل يده وكفى بالعمر عمراً.
وليحالفنى الحظ من جديد لأ ألقاه فى منزله وهو جالس على مكتبه يتحدث بكل هدؤً وتواضع فتحدثنا كثيراً كثيرا....

تشاطرت الأحاديث فيما بيننا وتداخلت الأحداث وظل هو ممسكاً بأحقيته كأنسان دون أى شىء وبلا أى مقابل لا يطالب سيد القمنى بالصعود إلى القمر ولا أن يحكم العالم هو أبسط من هذا بكثير هو من كفر بالرموز وأعلن إنه كافر بالطاغوت ومؤمن إيماناً لا رجعه فيه بالعقل العقل فقط ولا شىء يساوى من وجهة نظرية نعمه العقل.

كان متعجباً لما يحدث من حوله سعيداً كل السعادة بأن من أنصفوه فى معركته الأخيرة ليس شيوخ العلمانيين والليبرالية وإنما الشباب الذين خرجوا من كل فج عميق يدافعون عنه بأقلامهم وحماسهم الذى هشم رؤس الظلاميين وأسكنهم جحورهم من جديد لم يكن ينتصر القمنى على هؤلاء بلا شباب منهم المدونين والفيس بوكيه وشباب المنتديات والصالونات هم من كانوا خلفه يشدوا من أزره ويساندوه بلا هواده أو متاجره أو ضعف.

بعد كل هذه السنين إستطاع الرجل الكهل فى مبلغ عمره أن يشم رائحه عطره خرجت من براعم لم تتفتح زهورها بعد رأى شباباً ممسكين بمشاعل التنوير يطوفون بها حول العقل مسبحين بحمد الإنسان مؤكدين على أنه لا هواده ولا رجعه فى المدافعه عن إعمال العقل دون الحاجة إلى النقل بل وجد منهم شباباً يؤمنون بعدم ثبوت وصحه النقل دوماً بل وجب نقده وتنفنيده إن إحتكم الأمر.

وبعد كل هذا نجد من المرتزقه الإعلامية من يشنون عليه الحمله الهوجاء من أمثال بلال فضل وشيوخ الحسبه وأعضاء جماعة الأخوان المسلحين وغيرهم من أصاحب نظريات ( إهمال العقل وتبنى النقل) وفى وسط هذه الرياح العاصفة تجده ممسكاً بقلمه وكأنه على مدفع لا تنفذ منه الطلاقات يوجه ضرابته الواحده تلو الأخرى ليقضى بها على كل أوكار الظلام والرجعية إنه لم يكن يستحق جائزة الدولة التقديرية فحسب بل يجب أن يطلق أسمه على أشهر المياديين فى مصر وهذا بالقليل عليه.

عفواً عزيزى المخبر

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2741 - 2009 / 8 / 17 




منذ فجر التاريخ وهناك صراع أبدى بين قوى الشر والخير بين الحق والضلال بين النور والنار.
ومازالت حتى هذه اللحظة المعارك ضاربه في كل أرجاء المجتمع دون هواده، ولكن اليوم أنا أصارع أحد هذه البوئر الإفسادية المفسدة أحد الأعضاء السقيمة في جسد صاحبة الجلاله وهنا نقصد(صوت الغمة) التي انتهجت نهج غير مفهوم سوى منهجية اختلاق الفتن الطائفية وتعزيز ثقافة نبذ الأخر وتشويه الحقائق إرضائاً لكل الأجهزة السيادية التي من مصلحتها تأجج هذه النوعية من القضايا واستماله الحزب الحاكم تقيه إغلاق الجريدة أو الخروج من صفوف المرضى عليهم.
وطالعتنا في عددها الأخير بما لا يدع مجالاً للشك على أنها بدأت تتهاوى مهنياً وتوزيعياً في الوقت نفسه بعد أن قامت هذه الجريدة الغراء(صوت الغمة) منذ حوالي 3 أشهر بشن حمله مدفوعة الأجر من أجل تشويه (حركة شباب ضد التمييز) واتهام أعضائها والقائمون عليها بالعمالة لدول أجنبية والعمالة الأمنية والعمالة لأقباط المهجر والعمالة لكل شيء وأي شيء في وقت واحد ، وهو ما يبين مدى سطحيه الكاتب والمكتوب فيه، وغياب الوعي عن كلاً ممن كتب أو أعطى الأمر فنشر.
لكن في هذه الحملة الجديدة خرجت الجريدة بتوجيهاتها الواضحة والغير مفهوم هجومها سوى أن الأمر هنا تجاوز نوعيه الإثارة ،وصار ينفذ أجندة أحد الأجهزة الأمنية السيادية( جهاز المخابرات العامة المصرية) ولنا في هذا الدليل القاطع والبرهان الساطع على صحة ما أقول.
فتم إتهامى بشكل شخصي على أنني قائم بعمليات السمسرة الدينية سواء الأسلمه أو التنصير أو حتى تحويل الأشخاص إلى البهائية وأكد ما جاء في نفس العدد على قوة الصلة بيني وبين سفير إسرائيل وإعترافى بحقهم بالممارسات القمعية تجاه الشعب الفلسطيني،وأننا نعمل من أجل إرضاء السفارة الإسرائيله.
وحين تتحول الشائعات إلى تهم توصف العلاقة بإسرائيل وينشر هذا بجريدة مصرية هنا يكون الوقوف كثيراً أمام تلك التصريحات والمانشيتات الوهمية.
فالعاملون بحقل صاحبه الجلالة كثيرون بل أكثر من هذا وجميعهم يعلمون أن هناك منطقه حمراء تسمى (الجيش- إسرائيل) ولا يليق الحديث عنهما الإ بأوامر مسبقة وتقارير موافقً على نشرها.
فتخرج علينا هذه الجريدة(صوت الغمة) بتقول وتؤكد بل وتستغفر الله على علاقتي الأثمه بدولة إسرائيل وسفيرها في مصر فهذا الكلام موافقً عليه بالبلدي كدا من فوق ذي ما بيقولوا.
وبعد ذلك تنتهج الجريدة والكاتب في أن واحد نهج لا يوصف سوى بالدنائه والإذلال وسوء النوايا فحين يتهجمون على الأعراض ويتكلمون في الشخصي من أجله أخلاطه بالعام واتهام الناس بالباطل دون أي دليل أو منطق عقلي هنا تكون المسألة والمسائلة؟ من القابع خلف هذه التقارير والصفحات التي تكلف الكثير من أجل تشويه سمعتي أنا وأهل بيتي ليس حباً في رسول وإنما إقصاءً لكل من تسول له نفسه أن يواجه وحوش التمييز الديني في مصر من محترفي اللعب بفريق الوهابيين المعتمد من دويلات النفط وشيوخ البتر ودولار.
ولا نستطيع أن ننسى أن الجريدة خرجت قبيل موعد صدورها بـ3 أيام من أجل تخصيص قرابة 10 صفحات من أجل تقديم العزاء في حفيد الرئيس، فهل بعد كل هذا مازالت الجريدة تسمى صوت الأمة وأنها تتحدث باسم الأمة كلها.
ألم يعد هناك شيء من تلك المادة اللزجة المسماة بالدم حتى يكون لديهم شيء من حمره الخجل أو العمل بالمهنة بما يليق بآدابها وأهدافها أم ستظل (صوت الغمة) صوتناً لإغماء المواطن بما لا يعيه أو يعود عليه من النفع بالقريب أو البعيد.
وفى النهاية إنني لا أريد أن أوصف بأنني ضد حرية الرأي والإبداع حتى ولوفرغ من معناه وتحول إلى سبوبه وأكل عيش ولن أدع لهم الفرصة ليهللوا بأنهم مستضعفون وتقام ضدهم قضايا تحجب كشف الحقيقة ولن أشارك في أن أصنع منهم أبطال من ورق.
أملاً في أن يكون بهذه البلد عقلاء حكماء يستطيعون أن يقفوا مع الحق ضد الضلال ومع الخير في مواجهة الأشرار.
وأتمنى من الله أن يهدى هؤلاء وأن يعلموا ويتعلموا كيف تكون الكتابة وكيف تكون الصحافة شفاكم الله أيها البلهاء.

إضربنى كمان وكمان..!!!

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2737 - 2009 / 8 / 13 




خرجت علينا العديد من الجرائد المستقلة منذ عدة أيام مهللة باستخراج أول بطاقة مدون بها أمام خانة الديانة شرطة وهو الحكم الأخير الذي صدر لصالح الأخوة البهائيين وهذا ما أعتبره البعض انتصارا شبه ساحقاً لحرية الاعتقاد في مصر.
وهنا لم أكن أود أن أعلق على هذه القضية حتى لا أضيع على الناس فرحتهم بل لا أزيد حزنهم حزناً للانتكاسة الجديدة التي تشهدها حرية الاعتقاد في مصر واحده تلو الأخرى.
أولاً : أحب أن لا ننكر على السادة الأجلاء الذين عانوا كثيراً في هذه القضية (عماد ،نانسى) وخاصة الشكبة العربية لمعلومات حقوق الإنسان ،والسيد/ جمال عيد المحامى الذي أعتبره مثلى الأعلى في العمل العام ، والمبادرة المصرية للحقوق الشخصية.
وقال عدد كبير ممن يعملون بحقل حقوق الإنسان أنها خطوة جيدة على الطريق يجب من الدولة أن تتبعها بخطوات أخرى لتبين حسن النوايا، وكأن أزمة البهائيين هي صنيعه أم محمد بتاعه الفجل والجرجير وليس قرار أحمق من وزير داخلية مصر ولا حاجة.
ثانياً: هل بهذا الحكم الأجوف والتطبيق العقيم أنتهت أزمة الأخوة البهائيين في مصر؟ فعلى مدار العاميين الماضيين كانت هناك حر ضروس أشهر مواقعها أروقه المحاكم وهجمات شرسة من المتطرفين الأصوليين والذين خرجوا ليكفروا البهائيين ومن تضامن معهم وكانت مساحات كبرى بالجرائد تتفرغ لعرض هذه المعركة الضروس ليأتي في النهاية وبعد كل هذا العناء حصل التوأمين (عماد ، نانسى ) على بطاقة رقم قومي مدون بها أمام خانة الديانة شرطة(-).
لتبدأ بعد هذا معركة جديدة من أجل حصول كل بهائي على بطاقة مماثلة عده دعاوى قضائية ربما تكون أقل وطائه وحده من سابقتها.
ثالثاً : ليس من العدل أو الإنصاف أن يدون لهم شرطة على اعتبار أنهم بلا دين وكما صرح أحد القضاة في حيثيات حكم إحدى القضايا المتعلقة بالبهائيين وقال : أن البهائية فكر فاسد ومعتنقها فاسد،،، هذا وأعتبر بعض الأخوة البهائيين أن إدراك الشرطة شيء مهين للغاية كما أعرب عن وجهة النظر هذه حسين درويش أحد البهائيين وقال أنا بهائي ولست لادينى حتى يكتب أمامي شرطة فإما تذكر البهائية كديانة أو تحذف نهائياً من البطاقة.
رابعاً: من هو المسؤل عن هذه الأزمة الإنسانية ولا نكون مبالغين لو اعتبرناها كارثة إنسانية بكل معاني الكلمة فمن هو الذي أصدر القرار بحذف كلمة أخرى من بطاقات الرقم القومي ، ومن المسؤل عن حريق منازل البهائية بقرية الشورانية ، ومن ومن ومن ؟؟؟؟ وكأن لسان الحال هنا يقول : أضربني كمان وكمان.

الدولة المدنية ، وحرية الإعتقاد

فتحى فريد
الحوار المتمدن - العدد: 2677 - 2009 / 6 / 14 




حين تكون حرية الإعتقاد غير مكفوله لكل المواطنين على حد سواء يكون هناك تعصب ، وعدم حياديه ، ويكون هناك إستقواء الأغلبيه على الأقليه.
وحين نتحدث عن المتحولين دينياً من الإسلام إلى المسيحية أو إلى أى عقيده أخرى نجد أنفسنا أمام حائط صد منيع وهو الدولة الدينية.
لذا فنحن ننادى بالدولة المدنية التى فى ظلالها لا نجد أى تطرف أو عدم مسواه بين المواطنين على أى أساس طائفى أو عرقى أو فكرى فالدولة المدنية لا تميز بين أى مواطن وأخر بل تكفل الحرية للجميع تكفل تكافوء الفرص فى العلاج والوظائف والدراسه والمعيشه.
فالدولة المدنية ليست كفراً ولا فسوق وإنما هى تنظيم لحياة البشر من خلال التعايش السلمى المشترك ففى ظلال الدولة المدنية لا توجد إشكاليات التحول الدينى التى تقلق المجتمعات الشرقيه وخاصة التى تدعى تدين الدولة كمصر وسوريا والسعودية فحين يتم التحول السلمى والديموقراطى للدولة المدنية يتنعزل سلطه الدين عن الحياة العامة وتقتصر على العبادات وتدريس التعاليم الدينية من خلال دور العبادة المختلفه ويخرج المجتمع من سلطه الهنوت الدينى إلى المدنية الخالصة التى تمتاز بمقوامات عقلانيه ندير شئون الأفراد وفق معاير إجتماعية وأخلاقيه متفق عليها من ذى قبل ، ولأننا فى مصر نعانى من غياب الأفكار والتجارب الإنسانية الخالصه فنجد المغالين ومن خلفهم الدولة يتحكمون للدين فى كل صغيره وكبيره فنجد الفن والثقافه والأدب يسيطر عليهم الدين ويقصى منهم من يريد وكيفما يشاء دون النظر لا من قريب أو بعيد للبعد الإنسانى فى حرية التفكير والتعبير.
فهناك العشرات من الادباء والمثقفين الذين تلاحقهم القضايا من المحتسبين والذين يعيشون من مثل هذه القضايا وتعد لهم مورداً للرزق ، وعلى الجانب الأخر نجد الدولة واقفه وكأنها مكتوفه الأيدى وتشجع هذا التيار البغيض (التيار الدينى) ، فحين يظل دستور دولتنا يقر بأن أحد الأديان هو المصدر الرسمى للتشريع هنا تكون الكارثه فكل من ليس على هذا الدين هو مضطهد وغير أمن ولا يستطيع أن ينال كافه حقوقه كمواطن مصر بل فى هذه الحالة يكون التمييز واضح وبين ضد كل من ليس يدين بدين الدولة ويكون التمييز قائم وثابت على أساس الفرز الطائفى والعرقى وذلك تم إحلاله فى الدول المدنية حيث نزعت الدين من الدستور وعملت على حذف خانه الدين من البطاقه وكافه الأوراق الثبوتيه التى يتعامل بها المواطنون داخل أو خارج الدولة وجعلت لكل ديانه ما يساوى إثبات الهوية لديها من خلال السجلات الخاصة بهذه الديانات فصار الأمر خاليا من التمييز أو التعصب أو الطائفيه.
فلو أردنا حرية لهذه البلد وأردنا أن يتعامل الجميع من خلال مبدأ المواطنه فيجب تعديل المادة الثانية من الدستور ، وأن تحذف خانه الديانه من البطاقه الشخصية وكافه الأوراق الثبوتيه ، ويكون لكل ديانه حق إستخراج ما يوازى الشهادة أو إثبات الهوية مدون بها عقيده الفرد الذى ينتمى لهذه الديانة ، وبهذا يكون تم فصل الدين عن الدولة وفى المعملات الشخصية كالزواج وخلافه يبرز المواطن هوية الدينه فى حالتها فقط وبهذا تكون عبرت بنا الدولة المدنية إلى بر الأمان بعيداً عن التخلف والرجعية والظلام .