الأحد، 23 يناير، 2011

أرفض دعوة 25 يناير ورفع وعى المصريين هو التغيير

بداية أحب أن أقف على أننى كنت فى ذات يوم من الأيام أحد معتقلى الإضراب الأول لــ 6 إبريل عام 2008 وكنت أحد نزلاء سجن المرج مع لفيف من النشطاء والمدونين الذين ساهموا فى الدعوة لهذا اليوم.
ومن بعدها تهافت الشباب من الجنسيين للإنضمام إلى حركة 6 إبريل التى تطورت على غرار هذا اليوم وبدأو فى تشكيل نفسهم كحركة شبابيه معارضة أعادة روح النضال السلمى إلى الشارع المصرى من جديد بعد أن بدأت حركة كفايه تتهاوى ، وقاموا بتنظيم العديد من الفاعليات والتظاهرات والحملات السياسية منها الجيد ومنها السىء، وشاب هذه الحركة هى وقيادتها الكثير من الشائعات والأقاويل بعضها له علاقه بالحقيقة والأخر كلا.
ولسنا هنا فى محاولة لتقييم هذه الحركة والوقوف عوامل إستمرارها لكننا بصدد مناقشة فكره دعت إليها هذه الحركة وتضامن معاه العديد من القوى السياسية معلنين للعالم أجمع مدى خيبه الأمل التى نعانى منها كمصريين سواء كنا بين صفوف المعارضة أو الحكومة أو الشعب.
الفكرة التى خرجت بأن يكون يوم 25 يناير 2011 هو يوم لثورة المصريين إحتجاجاً على سؤ كافه أوضاع البلاد من شتى النواحى حتى ظهور حالات الإنتحار الفردية التى عمت البلاد بعد ثورة الياسمين بدولة تونس والتى نجحت فى إسقاط نظام تونس وإجبار الرئيس المخلوع / زين العابدين على الفرار من بلاده، والملفت للنظر أن إنتحار مواطن تونسى أدى إلى إشعار الثورة الشعبيه المنظمة واليقظة فى تونس التى عملت على تحرير بلادهم بشكل موضح ولا يقبل التفاوض أو التهاون. 
يا سادة يا كرام لم يمر أبداء فى تاريخ الشعوب أن تحدث ثورة تغيير مصير دوة وشعب ونظام بالإعلان قبلها بــ 10 أيام لا يمكن لطفل رضيع أن يعى ما يقوله ويفعله ساسة مصر الأن من غياب لكل معانى النضال السلمى وتحريض الشعوب على تحسين أوضاعهم كأنهم جميعاً نسوا ما درسوه فى الجامعات وفى مدارس الحياة المتنوعه، نسوا أيضاً أننا شعب لا يشترى الجريدة لقرأتها ويهتم بشراء المخدرات ، نسوا أن المواطن المصرى الذى يدعى بمروره بجوار الحائط حين يكون له طلب او تظلم من الم واقع عليه يلجاء إلى إستخدام الرشوة من أجل الإتيان بحقه المسلوب هذا المواطن نفسه من تدعونه للإعتراض وإسقاط النظام ؟؟؟؟
المواطن المصر بكل أسف ساقط قيم وأخلاق ومعرفة وثقافه المواطن المصر بين الشعوب ض . ج.
المواطن المصرى لابد وأن يتم العمل على تغيير وعيه وتنويره قبيل تحريضه على النضال كيف تريد منى أن أصطاد ولست بصياد ماهر ولا أحمل سناره هل أقوم بصيد السمك بشفتاى .؟؟؟؟ هل هذا عقل يا عقلاء.
لست ضد التغيير ولا التفكير ومن حقنا جميعاً أن نجرب وأن نفشل أعترض أن تسونها ثورة ولكن أجعلوها بداية للإحتجاجات كبيره متكرره إجعلوها نضال يحمى البلاد ولا يخربها أجعلوه نضال سلمى حتى الموت لا به دفاع عن ولا دورع بلاستيكيه حتى دعوه يوم يعلم منكم فيه الجميع كيف يكون القمع الأمنى الباطش بالمتظاهرين العزل وليس معركة شوارع بين الشرطة والمواطنين الوطن ملك لنا جميعاً فحافظوا على أملاككم وأملاكى وأملاك كل المصريين.

هناك 4 تعليقات:

Desert cat يقول...

انا كمان رافضاها وبشدة لأن النظاهرة دى ماهى الا للتعلميع الاعلامى لبعض الأحزاب المحسوبة على المعارضة المصرية

almagnon يقول...

عزيزتى ...
الإشكاليه الحقيقة أن هناك عدد كبير من الشباب المغيب متحمس لهذه الثورة المزعومه، وقد يكونوا هم حطب النار الذى ء أصحاب الياقات العريضه والمتحدثيين للفضائيات هذا هو المحزن والمخزى فى الوقت ذاته

ahmed يقول...

شكلك وححححححححش

almagnon يقول...

احمد @
الموضوع ببساطه هى دى كانت الرؤيه بتاعتى فى الداعيين للتظاهرة لأنه ببساطه الثورات ليس لها موعد
,,,,, لكن لو تابعت البوستات اللى قبل كدا وبعد كدا موقفى لم يتحول لكن الأوضاع والتغييرات الشعبيه هى التى فرضت نفسها على الجميع