الثلاثاء، 26 يوليو، 2011

عبدالرحمن مصطفى يضرب عن الطعام بالسجن الحربى

أعلن صباح اليوم المواطن / عبدالرحمن مصطفى حسنى النشار والمحبوس إحتياطيا على ذمة القضية رقم 495 جنايات شرق القاهرة العسكرية عن الطعام إعتراضا على مايلى: 

عبدالرحمن مصطفى 
أولا : محاكمته أمام القضاء العسكري الإستثنائي وليس أمام قاضية الطبيعي.
ثانيا: سؤ المعاملة الغير إنسانية داخل السجن الحربي والكائن بطريق مصر إسماعيلية الصحراوي.
ثالثا : إحتجاجا على منع إدارة السجن إدخال أي مواد غذائية أو مشروبات مصرح بها أو أي متعلقات شخصية مصرح بها طبقا للائحة السجون، وإجبار أهالي النزلاء على ترك مبالغ نقدية لدى الكانتين التابع لإدارة السجن حتى يستطيع النزلاء الحصول على الأطعمة والمشروبات الراغبين بها مع العلم أن سعر الفرخة الواحد يصل داخل منفذ البيع بالسجن إلى 60 جنيها مصريا.
ومن المفترض أنه تم تحديد جلسة التجديد للمتهم عبدالرحمن مصطفى فى جلسة 1 أغسطس وهو الموافق الأول من شهر رمضان.
الجدير بالذكر أنها المرة الأولى التي يتم القبض فيها على المواطن / عبدالرحمن مصطفى فى أي قضية عموما سواء كانت جناية أو خلافة وتذكر والدته أن التهمة الموجهة إليه حيازة سلاح ناري بدون ترخيص وتقر بأنها ملفقه حيث أنه ليله القبض عليه كان عائدا من عمله وحدثت مشاجرة أمام المنزل حول سيارة تقف بنهر الطريق فهم عبدالرحمن بسرعة التدخل لحل الإشكالية وقام بنقل السيارة دون معرفة صاحبها ليخرج بعدها صاحبها من منزل أحد الجيران بنفس العقار الذى يقطن به عبدالرحمن مع عائلته ويطلب منه قيادة السيارة له لانه لا يمتلك رخصة قيادة هو أو جاره الأخر وبالفعل خرج معهم ليأتي خبر القبض عليه بعدها بعده ساعات من صباح يوم السبت الموافق 1 يوليو 2011 ويتم إحالته هو ووليد عبدالعزيز الشناوى إلى المحاكمة العسكرية.
جدير بالذكر أن شهادة والدته قد أقر بها شاهدان عيان عدول من سكان الشارع وهما : 
المواطن : محمد عبدالمحسن كامل إبراهيم 57 عام 
المواطن: عبدالله رمضان أحمد أبو عميره 60 عام 
بموجب توثيق لشهادتهم أمام الشهر العقاري ، ويذكر أن عبدالرحمن منذ نشأته تلقى التعليم الأزهري حتى إلتحق بكلية الشريعة والقانون بجامعة الأزهر وترك الدراسة منذ عدة سنوات للعمل نظرا لسؤ الحالة الإجتماعية وأن له شقيقة تكبره فى السن وهى أيضا خريجة كلية الدراسات الإسلامية شعبة لغة عربية جامعة الأزهر وتعمل كمدرسة لغة عربية بأحد المعاهد الأزهرية ومتزوجة من إمام وخطيب بوزارة الأوقاف وتسكن فى نفس العقار الذى تقطن فيه والده عبدالرحمن ويشهد لهذه العائلة بحسن السير والسلوك وطيب السمعه 
وها نحن ننقل الحدث كاملا أمام الرأي العام لإتخاذ موقف تضامن مع هذه الأسرة والسجين المضرب عن الطعام.

بوابة السجن الحربي العمومية 

الطريق المؤدى إلى السجن الحربي العمومي 

لمزيد من التفاصيل والتواصل مع عائلة عبدالرحمن من خلال الإتصال بوالده عبر الرقم التالي : 
0115603580

ليست هناك تعليقات: